المرصد السوري لحقوق الإنسان: قسد… استشهاد 8 من حماية مخيم الهول

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، فقدان 8 عناصر من قوات حماية مخيم الهول لحياتهم جراء استهداف جوي تركي، محمّلة المجتمع الدولي “المسؤولية الكاملة” لخطر تمكين تنظيم داعش مجدداً. 
وفي بيان صادر عن المركز الإعلامي لقسد، الخميس (24 تشرين الثاني 2022)، حذّرت القوات من “تزايد خطر تنظيم داعش إثر استهداف مخيم الهول وسجن جركين” من قبل الطائرات الحربية التّركية.
وقالت “في 23 تشرين الثّاني؛ شَنَّت دولة الاحتلال التُّركيّ هجوماً عن طريق الطائرات الحربيّة والمُسيَّرة؛ استهدفت قوّات حماية مُخيَّم الهول وسجن جركين في قامشلو، واللّذان يحتجز فيهما عناصر مرتزقة تنظيم داعش الإرهابي وعوائلهم”.
تلك الغارات أسفرت عن “استشهاد ثمانية من مقاتلينا الذين يقومون بمهام حماية المخيم”.
وتتهم قسد، الجانب التركي بتنفيذ الهجوم “بعد التخطيط المحكم له”، مبيناً أن هدف أنقرة “تمكين مرتزقة تنظيم داعش الإرهابيّ وعوائلهم الفرار من المُخيَّم، وكذلك إعادة إحياء التنظيم الإرهابي”.
قوات سوريا الديمقراطية، اعتبرت “المخطَّط خطورة كبيرة على مناطقنا والعالم أجمع”.
وتابع “أمام هذه الهجمات المجتمع الدّوليّ لا يزال يلتزم الصَّمت، وإنْ تَفاقَمَ هذا الخطر؛ فإنَّ المجتمع الدّوليّ هو الذي يتحمل المسؤولية كاملة”.
وكانت قوات سوريا الديمقراطية، قد ألقت القبض أمس على 6 أفراد من عائلات داعش، هربوا من مخيم الهول جراء القصف التركي الذي طال قوات الأمن المكلفة بحماية المخيم.
وأوضح مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، فرهاد شامي، في تغريدة ، أن “قوى الأمن الداخلي القت القبض على 6 أفراد من عائلات داعش، بينهم 3 نساء، هربوا في وقت سابق من مخيم الهول إثر الهجوم التركي على المخيم”.
يقيم في مخيم الهول أكثر من 50 ألف شخص، نصفهم تقريباً من العراقيين الذي يؤلفون أكثر من 8 آلاف عائلة، كما هناك أكثر من 10 آلاف أجنبي من 50 بلداً.
فرهاد شامي أعلن في تغريدة سابقة، أن “الطيران الحربي التركي يستهدف قوى الأمن الداخلي المسؤولة عن حماية مخيم الهول”.
وفي تصريح لوكالة فرانس برس، أوضح إن “الطيران التركي استهدف بخمس ضربات قوى الأمن الداخلي (الآسايش) داخل المخيم”.
من جهته أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الضربات استهدفت مواقع القوات المسؤولة عن حماية المخيم في محيطه، “ما أثار حالة من الفوضى في صفوف قاطنيه”.
في وقت سابق أعلنت القيادة المركزية الأميركية، معارضتها لأي عمل عسكري يؤدي إلى زعزعة استقرار سوريا.
المتحدت باسم القيادة المركزية الأميركية “سنتكوم”، جوي بوجينو، قال اليوم لشبكة رووداو الإعلامية، تعليقاً على العمليات العسكرية التركية في روجآفا، إن هذه العمليات تشكل تهديداً على أهدافهم المشتركة، من بينها “الحرب المستمرة ضد داعش وضمان عدم ظهوره مجدداً وإزالة تهديداته في المنطقة”.
يشار إلى أن تركيا، بدأت فجر الأحد (20 تشرين الثاني 2022)، عملية “المخلب – السيف” واسعة النطاق ضد مواقع حزب العمال الكوردستاني- بي كا كا، وقوات سوريا الديمقراطية- قسد.
بحسب المركز الإعلامي لقسد، فقد 29 شخصاً حياتهم في الهجمات الجوية التركية على مناطق بروجآفا في 20/19 تشرين الثاني 2022، هم 13 مدنياً، وعنصر في بي كا كا، و15 جندياً سوريا.

 

 

المصدر:  رووداو