المرصد السوري لحقوق الإنسان: قصف إسرائيلي لوحدة تطوير المسيّرات الإيرانية في سوريا

مصادر العربية والحدث: مطار القصير السوري تحول إلى مقر أبحاث وتطوير للمسيرات الإيرانية

أفادت مصادر “العربية”، اليوم الخميس، أن إسرائيل استهدفت، الأحد الماضي، وحدة جوية لحزب الله في مطار القصير السوري، مشيرة إلى أن الوحدة 127 لحزب الله التي قصفت مسؤولة عن إنتاج مسيّرات في لبنان.

مقر تطوير المسيّرات الإيرانية

وأضافت المصادر أن مطار القصير السوري تحول إلى مقر أبحاث وتطوير للمسيّرات الإيرانية.

كما أضافت أن إسرائيل شنت غارة أخرى الاثنين الماضي على مقر قيادة إيراني في قلب العاصمة السورية دمشق، مؤكدة أن إيران تستخدم بنية تحتية سورية ومواقع سكنية في دمشق لاستئناف أنشطتها.

إلى هذا، أصيب عسكريان سوريان بجروح في قصف إسرائيلي استهدف، ليل الاثنين/ الثلاثاء، مواقع في محيط دمشق، بحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” التي نقلت عن مصدر عسكري لم تسمه، أن إسرائيل نفذت هجوما جوياً برشقات من الصواريخ مستهدفة بعض النقاط في محيط مدينة دمشق”.

مستودع أسلحة لحزب الله

وطاول القصف، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مستودع أسلحة تابعاً لـ”حزب الله” اللبناني يقع بين مطار دمشق الدولي ومنطقة السيدة زينب في جنوب العاصمة.

وتنشط في المنطقة، وفق المرصد، فصائل موالية لطهران و”حزب الله” اللبناني الذي يقاتل بشكل علني في سوريا منذ عام 2013 دعماً للنظام السوري.

قصف متواصل

وتنفذ إسرائيل بين الحين والآخر قصفاً على مواقع عدة في سوريا، طاول آخرها في 19 نوفمبر مواقع في محافظتي حمص وحماة في وسط البلاد، وتسبب في مقتل أربعة عسكريين سوريين، وفق الإعلام الرسمي.

وجاء القصف حينها بعد نحو أسبوع من استهداف إسرائيل مطار الشعيرات العسكري وسط البلاد، ما أسفر عن مقتل عسكريين اثنين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.

مئات الضربات الجوية

وخلال الأعوام الماضية، شنت إسرائيل مئات الضربات الجوية في سوريا طاولت مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية، وأخرى لـ”حزب الله” اللبناني.

ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ الضربات، لكنها تكرر أنها ستواصل تصديها لما تصفها بمحاولات إيران ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً منذ 2011 تسبب في مقتل نحو نصف مليون شخص، وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية، وأدى إلى تهجير ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

المصدر: العربية