المرصد السوري لحقوق الإنسان: قصف تركي على الحسكة وسط حركة نزوح واسعة

نفّذت القوات التركية المتمركزة في قرية الداودية شرقي رأس العين / سري كانييه قصفاً صاروخياً  استهدف قرى الأسدية ونويحات والخضراوي وتل حرمل وعبوش بريف ابو راسين/زركان الواقعة تحت سيطرة النظام وقسد بريف الحسكة الشمالي الغربي، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

تسبب ذلك بحركة نزوح جديدة للأهالي من المنطقة نحو مناطق أكثر أمانا، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية.

يأتي ذلك في ظل التصعيد التركي على مناطق شمال شرقي سوريا من استهدافات يومية وقصف من المسيرات على أهداف عسكرية ومدنية، في ظل التهديدات المستمرة بشن عملية عسكرية.

كثّفت القوات التركية، يوم أمس، قصفها الصاروخي على قرى الدبس هوشان وخالدية و صيدا ومخيم عين عيسى وطريق M4 الدولي، شمالي الرقة.

ويوم أمس الخميس، صرّح القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، الجنرال مظلوم عبدي، أن “كثافة هجمات الطائرات المسيرة التركية ازدادت، وباتت تستهدف مجتمع شمال شرقي سوريا ومؤسساته العاملة على استقرار المنطقة”.

وجاء ذلك في تغريدة على تويتر تعليقاً على استهداف مسيرة تركية لـ4 عناصر من قوى الأمن الداخلي (الأسايش) في عين عيسى، شمال الرقة، صباح الخميس.

وكتب عبدي: “استهدفت مسيرة تركية صباح اليوم سيارة تقل قيادة مركز الأمن الداخلي في عين عيسى، في أثناء توجههم لمخيم نازحي تل أبيض استشهد على إثره ٤ أعضاء”. وأشار إلى أن “مؤسسة الأمن الداخلي مؤسسة مدنية تعنى بحماية أمن المدن”.

واعتبر القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، أن استهداف “المؤسسات المدنية، مخيمات اللجوء ومعتقلات داعش، يهدد بشكل مباشر أمن المنطقة”.

 

 

المصدر: ليفانت نيوز