المرصد السوري لحقوق الإنسان: قصف تركي على ريف الحسكة وآخر في ريف حلب

جددت القوات التركية المتمركزة ضمن منطقة “نبع السلام” الخاضعة لسيطرة الفصائل الموالية لتركيا، قصفها البري على عدة قري بريف الحسكة.

واستهدفت بقذائف صاروخية قرى عبوش وتل طويل وطويلة وأم الكيف والحمرة بريف تل تمر شمال غرب الحسكة، ما تسبب بخروج محطة الكهرباء في قرية أم الكيف عن الخدمة وسط حركة نزوح الأهالي للقرى المجاورة الأكثر أمناً.

وقصفت القوات التركية المتمركزة ضمن منطقة “نبع السلام” والفصائل الموالية لها، بالمدفعية الثقيلة قريتي عبوش وتل طويل بريف تل تمر شمال غربي الحسكة، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية وفق المرصد السوري.

وحصلت اشتباكات عنيفة بين مجلس الباب العسكري المنضوي تحت قيادة “قسد” من جهة، والقوات التركية والفصائل الموالية لها من جهة، وسط تبادل القذائف الصاروخية والمدفعية بين الطرفين، على محاور قرية العريمة بريف حلب الشرقي.

ويأتي ذلك، بعد هدوء حذر شهدته المنطقة منذ اجتماع وفد “التحالف الدولي” مع قيادات من “قسد” في 23 آب الفائت.

وفي اليومين الفائتين، شهدت المنطقة تحليقا لمروحيات روسية، في أجواء خطوط التماس بريف حلب الشمالي الشرقي، بالتزامن مع تجول دورية روسية في بريف منبج شرقي حلب، لمراقبة وقف إطلاق النار.

 

المصدر: ليفانت نيوز