المرصد السوري لحقوق الإنسان: قصف صاروخي يستهدف قاعدة أميركية في سوريا

 

أعلن الجيش الأميركي فجر السبت (بتوقيت سوريا) أن صاروخين استهدفا قاعدة دورية أميركية في شمال شرق سوريا لكنهما لم يسفرا عن وقوع إصابات أو أضرار بالقاعدة الأميركية في الشدادي.
وأضاف في بيان أن قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة تفقدت موقع إطلاق الصاروخين وعثرت على صاروخ ثالث لم مُطلق.
أتى الإعلان الأميركي بعدما أفاد إعلام النظام السوري، بسقوط عدة قذائف صاروخية مجهولة المصدر على القاعدة الأميركية في مدينة الشدادي جنوب الحسكة.
3 انفجارات
فيما أفادت وكالة أنباء هاوار الكردية بأن دوي ثلاثة انفجارات سمع في محيط مدينة الشدادي قرب الحدود بين سوريا والعراق.
من جهته، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن دوي انفجارات سمع بمحيط القاعدة الأميركية بريف الحسكة، مشيرا إلى أن المنطقة تشهد هجمات متكررة من قبل خلايا داعش.
يذكر أن الجيش الأميركي وقوات التحالف الدولي المناهض لتنظيم “داعش” تنتشر في ثلاث قواعد رئيسية بالريف الشمالي للحسكة، الأولى قاعدة قرية “تل بيدر” وتبعد نحو 35 كيلومتراً شمال الحسكة، وتضم مهبطاً ومدرجاً للطيران المروحي وتقع على الطريق الدولي السريع (إم 4).
كما تقع الثانية في تلة قرية “القصرك” وتبعد عن الأولى نحو 3 كيلومترات بالجهة الغربية، وتضم عشرات الجنود المنحدرين من جنسيات أوروبية بينهم فرنسيون وإيطاليون.
أما القاعدة الثالثة فهي استراحة “الوزير”، وتقع في منطقة حمة الحسكة بالقرب من السد الغربي، وتعد أكبر قواعد الجيش الأميركي في المنطقة وثاني أكبر قاعدة بسوريا بعد قاعدة حقل العمر النفطي بريف دير الزور الشرقي.

 

 

المصدر: اللواء