المرصد السوري لحقوق الإنسان: قصف صاروخي يستهدف محيط حقل للغاز بريف دير الزور

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم السبت، بأن قصفا صاروخيا استهدف محيط حقل كونيكو للغاز بريف دير الزور شرق سوريا.

وقال المرصد، الذي يتخذ من لندن مقرا له في بيان صحفي اليوم، إن “قذيفة صاروخية مصدرها مناطق نفوذ قوات النظام والميليشيات التابعة لإيران في محيط مدينة دير الزور، سقطت على مناطق قوات سوريا الديمقراطية شرق الفرات بريف دير الزور، في منطقة حقل كونيكو للغاز”.

ووفق المرصد، جاء ذلك بعد الاستهداف الجوي “المجهول” الذي تعرضت له منطقة حويجة كاطع والجسر الجديد، مشيرا إلى انفجارات عدة هزت صباح اليوم مدينة دير الزور ومحيطها الخاضعة لسيطرة قوات النظام وميليشيات تابعة لإيران، ناجمة عن استهداف جوي جديد لمواقع الميليشيات التابعة لإيران في منطقة “حويجة كاطع” و”الجسر الجديد الترابي”.

ولفت إلى أنه لا معلومات عن خسائر بشرية ومادية إلى الآن، فيما لم تعرف هوية الطائرات التي استهدفت المنطقة، موضحا أنه ثاني استهداف خلال أقل من أسبوع.

وكانت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) أفادت اليوم بأن اعتداء جويا استهدف حويجة كاطع قرب الجسر المعلق بمدينة دير الزور.

وقالت مصادر في المعارضة السورية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن سحب الدخان شوهدت تتصاعد في المنطقة التي تعرضت للقصف وسمع صوت سيارات الإسعاف تتجه إلى المنطقة.

و”حويجة كاطع” هي جزيرة تقع وسط نهر الفرات، الذي يمر من مدينة دير الزور، وتبعد نحو 100 متر من قرية الحسينية شمالاً، وعن الجسر المعلق غربا، وجنوبا حي الحويقة، وتبلغ مساحة الجزيرة نحو 2 كم فقط، وهي عبارة عن أراض زراعية.

وتتركز القوات الإيرانية في محافظة دير الزور شرق سوريا ولها مقرات في مدن البوكمال والميادين قرب الحدود السورية العراقية، وتعرضت تلك المقرات لعشرات الغارات من طائرات تابعة للتحالف الدولي وإسرائيل.

وتتقاسم القوات الحكومية السورية وقوات سوريا الديمقراطية السيطرة على محافظة دير الزور حيث يفصل نهر الفرات مناطق السيطرة بين الجانبين حيث تسيطر القوات السورية على مناطق غرب نهر الفرات وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية على شرق الفرات.

 

 

 

 

المصدر: الشروق

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد