المرصد السوري لحقوق الإنسان: قصف متبادل بين قوات النظام والفصائل المسلحة بريف إدلب

تواصل الأطراف المتصارعة هجماتها المتبادلة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، دون أي تغيّر في الخارطة العسكرية، وسط انخفاض طفيف في شدة الغارات الروسية، إذا ما قورنت بالشهر الفائت.

ففي أحدث التطورات الميدانية بمناطق شمال غربي سوريا، أفاد المَرصدِ السوريِّ لحقوقِ الإنسانِ، بحدوث عمليات قصف متبادل بين القوات النظام  والفصائل المسلحة التابعة لتركيا، بريف إدلب الجنوبي.

وبحسب المرصد السوري، فإنَّ عمليات القصفَ تركزت في محاورَ فليفل والفطيرة بجبلِ الزاويةِ، وسطَ استهدافاتٍ مُتبادلةٍ بالرشاشاتِ الثقيلة بينَ الطرفين.

وفي ريف حماة الشمالي الغربي، تعرَّضت منطقتي قليدين والعنكاوي بسهلِ الغاب، لقصفٍ بريٍّ من قبلِ قواتِ النظام السوري، دونَ معلوماتٍ عن سقوط خسائرَ بشريّة.

مقتل وإصابة 4 مدنيين بانفجار لغم بريف إدلب الشرقي

عمليات القصف الجديدة جاءت في وقت شهد فيه ريف إدلب الشرقي، وقوع ضحايا مدنيين، جراء انفجار لغم من مخلفات الحرب.

المرصد السوريِّ أوضح أن الانفجار وقع في محيط بلدة سان، و أسفر عن فَقدَان طفلٌ ورجلٌ لحياتَهما وإصابة اثنين آخرينِ.

ووفقاً لإحصاءات المرصدِ، فقد بلغ عددَ الذين قضوا جرّاءَ انفجارِ مخلّفاتِ الحربِ في مناطقَ متفرّقةٍ من الأراضي السوريّة، منذ مطلع العامِ الفائت، ستمئةٍ وتسعٍة وعشرينَ شخصاً، بينهم اثنتان وثمانونَ امرأةً ومئتان وستّة وعشرون طفلاً.

وتأتي هذه الحصيلة، بعد يومين من إعلان مرصدِ الألغامِ الأرضيّة تقريراً سنوياً كشف خلاله، تصدر سوريا لعدد ضحايا الألغام في العالمِ بأكثر من ألفين وسبعمئةِ شخصٍ بينَ قتيلٍ وجريح، خلال العام ألفين وعشرين.

 

 

 

المصدر: اليوم

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد