المرصد السوري لحقوق الإنسان: قوات الحكومة السورية تكثف الحواجز ونقاط التفتيش في ريف درعا

الاغتيالات وعمليات القتل والاستهداف باتت شبه يومية في مناطق سيطرة قوات الحكومة السورية وخصوصاً في محافظة درعا جنوبي البلاد التي تشهد ارتفاعاً كبير في معدل انتشار الجريمة، وسط غياب دور الحكومة وعجزها عن وضع حد لحالة الفلتان الأمني في مناطق سيطرتها.

ومع فشل دمشق في ضبط الأمن هناك، أفادت مصادر محلية بأن قوات الحكومة نصبت عدَّةَ حواجز عسكرية على طريق زعرورة بريفِ مدينة جاسم الغربي، وعزّزتها بدباباتٍ ورشاشاتٍ ثقيلة وسياراتٍ عسكرية، بالإضافة لعشرات العناصر.

مقتل عنصر بقوات الحكومة وشخص يعمل بتجارة المخدرات في درعا

يأتي ذلك في ظلِّ تصاعدِ عمليات الاغتيال والقتلِ اليومية التي تشهدها المنطقة، استهدفَ خلالها مسلحونَ مجهولون مدنيّين وعسكريين، وجديد ذلك ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان، إذ قُتل عنصر من القوات الحكومية جراء استهدافه بعبوة ناسفة زرعها مجهولون بالقرب من تل السمن العسكري بريف درعا الغربي.

كما قتل شخص يعمل في تجارة وترويج المخدرات برصاص مسلحين مجهولين في منطقة العالية غرب مدينة جاسم شمالي درعا.

يُشار إلى أنه ومنذ مطلع تموز/يوليو الجاري، قُتل سبعة عشر شخصاً، منهم تجارُ مخدرات أو متعاونون مع قواتِ الحكومة، وعناصر في قواتها، ومسلحون سابقون في الفصائل المحلية، بحسب إحصائياتِ المرصد السوري لحقوقِ الإنسان.

 

 

 

 

المصدر: اليوم