المرصد السوري لحقوق الإنسان: قوات سوريا الديمقراطية تسلّم العراق 150 عائلة من مخيم الهول

 

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن 150 عائلة من اللاجئين العراقيين، غادرت مخيم الهول الواقع بأقصى ريف الحسكة الجنوبي الشرقي، اليوم الجمعة (12 آب 2022)، في إطار استمرار عمليات إخراج العراقيين من المخيم ونقلهم إلى وطنهم بتنسيق مشترك بين إدارة المخيم والحكومة العراقية.
المرصد السوري أوضح أن تعداد أفراد العوائل الخارجة اليوم يقدر بنحو 620 شخصاً، جميعهم من عوائل عناصر تنظيم داعش.
وتجدر الإشارة إلى أن هذه هي الدفعة الرابعة التي تغادر الهول من اللاجئين العراقيين منذ مطلع العام 2022، بينما لا تزال عملية إخراج السوريين من المخيم متوقفة منذ كانون الثاني الماضي.
يذكر أن المتحدث باسم وزارة الهجرة علي عباس قال لشبكة رووداو الإعلامية الأربعاء (10 آب 2022) ان “لجنة تذهب الى مخيم الهول السوري قبل كل وجبة، تبقى حوالي 10 أيام الى 15 يوما”، مضيفا ان “العوائل التي ترغب بالعودة الى العراق، تجرى مقابلة معهم وتسجلهم اللجنة، وبعدها تأتي بهم الى العراق، ومن ثم يجلبون تدقيقاً امنياً”.
وتتشكل اللجنة من عدة جهات امنية وحكومية تذهب الى مخيم الهول لتقابل العوائل التي ترغب بالعودة، ويتم تحديد عددهم ليتم نقلهم، وفقا لعباس، الذي لفت الى “امكانية جلب 150 عائلة كأعلى معدل، وهذه الـ150 عائلة تشكل بحدود 600-700 شخص، ما يحتاج الى ترتيبات من نقل وتأمين الغذاء والخيام، حتى نسيطر على العدد”.
عادة ما يسبق خروج أي دفعة، التي تحصل كل عدة أشهر، من المخيم الذي تديره قوات سوريا الديمقراطية شرقي محافظة الحسكة، زيارة وفد عراقي لتسجيل الأسماء، بعد التثبت من سجل كل شخص من قبل القوات الأمنية.
في يوم (11 أيار 2022)، أعلنت وزارة الخارجية العراقية، إعادة 500 عائلة عراقية من مخيم الهول السوريّ إلى مُخيم الجدعة في محافظة نينوى، غالبيتهم من الأطفال والنساء.
بحسب المتحدث باسم وزارة الهجرة علي عباس، فإن الوجبة التي ستأتي “تميزت عن البقية، إذ انها تضم مرضى وكبار السن، لأنه بدأت هناك حالات وفاة بسبب الامراض المزمنة، فصار التوجه بأن يتم نقل هؤلاء، وستكون هناك سيارات اسعاف مرافقة للباصات”.

 

 

 

المصدر:  رووداو