المرصد السوري لحقوق الإنسان: مجهولون يحرقون صورة للخميني في دير الزور

رعاية إيرانية مباشرة لتهريب المخدرات إلى الأردن

24

أقدمت مجموعة تطلق على نفسها «أشبال القادسية» على حرق صورة «الخميني» المعلقة على عمود إنارة في منطقة حوض الفرات بمدينة دير الزور، ثم لاذت بالفرار، بينما انفجرت عبوة ناسفة بسيارة تقل مجموعة عناصر تتبع ميليشيات «الحرس الثوري» الإيراني، في بادية دير الزور الجنوبية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى كتابة الخبر.
وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، إن العناصر من أبناء بلدة حطلة، ويعملون لصالح الميليشيات الإيرانية. وكانت التقارير يوم الأحد، قد أشارت إلى إصابة 4 عناصر من ميليشيا «القاطرجي» التابعة للنظام، جراء انفجار لغم أرضي خلال قيامهم بجولة تفقدية بالقرب من حقل التيم النفطي الواقع في ريف دير الزور، على طريق دير الزور- دمشق. كما كشف «المرصد» هوية من قضوا في هجوم لعناصر تنظيم «داعش»، والذي استهدف حافلة في بادية الشولا بريف دير الزور الجنوبي، وهم: 3 عسكريين يعملون مع ميليشيات إيران ويحملون بطاقات شخصية صادرة عن أجهزة النظام الأمنية «بهدف التمويه»، بالإضافة لمقتل مواطن كان ضمن الحافلة.
وتشير التقارير إلى أن القتلى العسكريين كانوا بلباس مدني ضمن الحافلة، وينحدرون من محافظات حماة وحمص والرقة، وكانوا في طريقهم إلى منازلهم لقضاء إجازاتهم، قبل استهداف الحافلة من قِبل خلايا التنظيم ومقتلهم برفقة المواطن، بالإضافة إلى إصابة 20 آخرين ممن كانوا ضمن الحافلة، من بينهم مدنيون وعسكريون.
هذا وقد وثق «المرصد»، أمس، الهيمنة المطلقة لإيران وميليشياتها على معظم مناطق نفوذ النظام السوري وتغلغلها في عمق البلاد، فلا الاستهدافات الجوية المتكررة من قبل إسرائيل أو التحالف الدولي، تعيق من وجودها وتحد منه، ولا حربها الباردة مع الروس استطاعت إعاقة تحركاتها، بحسب تقرير «المرصد».
وتشهد معظم المناطق السورية تحركات يومية للإيرانيين والميليشيات التابعة لهم، عبر سعي متواصل لترسيخ وجودها بأساليب عدة، وخطة ممنهجة لتغيير ديمغرافية المناطق. وسلط المرصد في تقرير، الضوء على الأحداث الكاملة التي شهدتها تلك المناطق خلال شهر مايو (أيار) المنصرم، فتحدث عن فوضى في منطقة غرب الفرات، ورعاية لتهريب المخدرات إلى الأردن.
فقد صعَّدت ميليشيات محلية مرتبطة بـ«حزب الله» خلال الآونة الأخيرة، من عمليات نقل المواد المخدرة والمواد الأولية لصناعة حبوب «الكبتاغون»، من لبنان إلى مناطق في القلمون بريف دمشق والقصير بريف حمص، ومن ثم نقلها إلى الجنوب السوري، وسط معلومات مؤكدة عن نية الميليشيات المرتبطة بـ«حزب الله»، البدء في إنشاء معامل جديدة لصناعة حبوب «الكبتاغون» في السويداء ودرعا، وبتنسيق مع ضباط في «شعبة الاستخبارات العسكرية» التابعة للنظام.
مصادر المرصد السوري أكدت أنه على الرغم من قيام الجانب الأردني بإحباط عشرات المحاولات لإدخال المواد المخدرة إلى المملكة، فإن شحنات كثيرة وصلت إلى داخل الأردن من بادية السويداء الجنوبية.
في سياق آخر، أشار التقرير إلى إحداث الميليشيات الإيرانية نقطة عسكرية، ليست بالبعيدة عن مطار الطبقة غربي الرقة (50 كيلومتراً)، عقب استقدام تعزيزات قادمة من مقرها في منشأة معمل السكر بمنطقة مسكنة شرقي حلب. وأكدت المصادر أن التعزيزات العسكرية ضمت 11 سيارة عسكرية رباعية الدفع، تحمل أعلام ميليشيات «فاطميون وزينبيون» التابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني، بالإضافة إلى نقل عشرات المسلحين من الميليشيات الموالية لإيران. كما دفعت الميليشيات بتعزيزات عسكرية إلى ريف الرقة الجنوبي الشرقي، قادمة من قواعدها في محافظة دير الزور. وبحسب مصادر «المرصد»، فإن رتلاً عسكرياً للميليشيات الإيرانية، يضم نحو 140 عنصراً بقيادة اللبناني «حاج مهند صبرة» برفقتهم أسلحة ثقيلة، وصل ظهر الجمعة إلى قرية غانم العلي جنوبي الرقة، قادماً من دير الزور؛ حيث انتشرت التعزيزات على الفور في البادية الجنوبية الشرقية للقرية، ونصبت أسلحة ثقيلة بجانب محطة المياه وبمنطقة «جبل البشري» الرابط بين محافظتي دير الزور والرقة.

 

 

 

المصدر: الشرق الأوسط