المرصد السوري لحقوق الإنسان: مدير المرصد السوري…الشعب يدفع ثمن النزاع الإسرائيلي الإيراني.. والنظام غير قادر على الحرب مع دولة الاحتلال

اشتعل الصراع الإسرائيلي الإيراني خلال الفترة الماضية مع تعذر المفاوضات حول الاتفاق النووي، وتحولت سوريا لـ موقع لتصفية النزاعات بين البلدين، حيث تستمر دولة الاحتلال في استهداف مواقع تابعة لـ حزب الله المدعوم من إيران، يقال انها مخازن سلاح.

وفي هذا الصدد أوضح رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، في تصريح لـ القاهرة 24، أن أغلبية الهجمات الإسرائيلية على الأراضي السورية نجحت في تحقيق أهدافها، مشددا على أن سوريا تتصدر النزاع الإيراني الإسرائيلي بشكل قطعي وهي ساحة على هذا النزاع على حساب أبناء الشعب السوري.

وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان، أن النظام السوري ليس له إرادة لمنع ايران من تحويل سوريا لمخزن أسلحة، مضيفا وفي نفس الوقت النظام غير قادر على صد الهجمات الإسرائيلية أو الدخول في حرب مع إسرائيل.

تصاعد التوترات بين إسرائيل وإيران 

وتأتي تلك التوترات في وسط  سباق إسرائيلي لمنع إيران أن تتحول إلى دولة قوية نوويا، وذلك من خلال العمليات والهجمات المنسوبة إليها، والتي تستهدف المنشآت النووية الإيرانية والعلماء الذين يشرفون على المشروع النووي، وفقا لما أفادت تقارير عالمية.

ومنذ تبني مجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، المؤلف من 35 دولة، قرارا ينتقد طهران لعدم تقديمها ما يفسر وجود آثار لليورانيوم في 3 مواقع لم يعلن عنها، واعتماده الرواية الإسرائيلية التي تزعم تسريع البرنامج النووي الإيراني، محطة مهمة في كواليس الصراع بين تل أبيب وطهران، إذ خرجت بعض معالم الصراع للعلن وسط استمرار الجدل الإقليمي والدولي بشأن النووي الإيراني.

وشن الاحتلال الإسرائيلي اليوم السبت، هجوما على الجنوب الغربي السوري قرب الحدود اللبنانية، وهو الاستهداف الـ 16 على الأراضي السورية منذ مطلع العام الجديد 2022.

 

 

 

 

المصدر: القاهرة 24