المرصد السوري لحقوق الإنسان: مسلحو الحمزات يقتلون شاباً في منزله بعفرين

هاجم مسلحون من فصيل الحمزات منزلاً في قرية معراتة بعفرين، وأطلقوا النار داخله، ليؤدي لمقتل شاب وإصابة والدته بجروح بليغة.

وقالت مصادر تابعة للإدارة الذاتية، إن مسلحون اقتحموا منزل في قرية معراتة في العاشر من الشهر الجاري، وقتلوا شاباً وأصابوا أمه، بذريعة اعتقال شخص له صلة بالإدارة الذاتية.

ووفقاً للمصادر نفسها، لم تجر الشرطة المدنية حتى الآن أي تحقيق حول هذه الحادثة، إذ نفذت مثل هذه الحوادث عدة مرات ضد مدنيين من قبل مجموعات تابعة لتركيا في عفرين.

وفي قرية الراعي أيضاً، شمال شرق مدينة حلب، عندما حاول شاب سوري العبور إلى الجانب التركي، أطلق رجال الدرك على الحدود النار تجاهه، ما أدى إلى فقدانه لحياته.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد وثق قتل شاب سوري في 10 من الشهر الجاري، في ريف بلدة الراعي، عندما كان يحاول العبور إلى الجانب التركي، أطلق عليه درك الحدود التركية النار، مما أدى إلى فقدانه لحياته.
وبحسب المرصد، نُقلت جثته فيما بعد إلى مستشفى الراعي الخاضع لسيطرة الجيش التركي.

يشار إلى أنه في 4 كانون الأول، قتلت قوات الدرك التركية شاباً سورياً في ريف سرى كانيه (رأس العين)، عندما حاول العبور إلى الجانب التركي.

يذكر أنه قتل منذ بداية عام 2022 وحتى الآن 21 مدنياً سورياً، بينهم 3 أطفال وسيدة، برصاص الدرك التركي أثناء محاولتهم العبور إلى الجانب التركي، بحسب المرصد.

 

 

 

 

المصدر: ليفانت نيوز