المرصد السوري لحقوق الإنسان: مسيّرة أميركية تصطاد «والي الشام» شمال سوريا

غارات روسية على جنوب إدلب

أعلنت القيادة المركزية الأميركية (سينتكوم)، أمس، مقتل قيادي كبير في تنظيم «داعش» بغارة جوية خارج بلدة جندريس، بمحافظة عفرين شمال غربي سوريا. وقال الجيش الأميركي إن القتيل واحد من أكبر خمسة قادة للتنظيم المتشدد.
وذكرت القيادة المركزية الأميركية، في بيان، أن ماهر العكال قُتل في غارة بطائرة مُسيَّرة في شمال غربي سوريا، وأن أحد المقربين منه أصيب بجروح خطيرة. وأضافت: «تم التخطيط بشكل مكثف لهذه العملية لضمان تنفيذها بنجاح. تشير مراجعة أولية إلى عدم وقوع إصابات في صفوف المدنيين».
وأوضح البيان الأميركي أن العكال كان مسؤولاً عن تطوير شبكات تنظيم «داعش» خارج العراق وسوريا. وقال الكولونيل جو بوتشينو، المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية: «تؤكد هذه الضربة مجدداً التزام القيادة المركزية الأميركية الثابت تجاه المنطقة والهزيمة الدائمة لـ(داعش)». وأضاف: «إن إبعاد قادة (داعش) هؤلاء سيعطل قدرة التنظيم الإرهابي على مزيد من التآمر وتنفيذ هجمات عالمية».
من جهته، قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن ماهر العكال هو «والي الشام» في «داعش» وقد قُتل مع مرافقه بعد استهداف دراجتهما النارية بصاروخ من مسيّرة أميركية ظهر أمس في ريف جنديرس.
في غضون ذلك، نفذت مقاتلات حربية روسية سلسلة غارات بصواريخ شديدة الانفجار، في رابع أيام عيد الأضحى المبارك، على جنوب إدلب، تزامناً مع قصف بري لقوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية استهدف جبل الزاوية، ما أثار الرعب بين المدنيين.
وقال أبو زياد (52 عاماً)، وهو أحد أبناء منطقة مشون، بجبل الزاوية، جنوب إدلب، إن طائرات روسية شنت 8 غارات بصواريخ فراغية على محيط بلدة مشون بجبل الزاوية، خلال احتفال الأهالي بعيد الأضحى؛ مشيراً إلى إصابة طفل بجروح خطيرة. وقال: «تحوّل المشهد من فرح وتناول الحلوى واللحوم، إلى مشهد خوف وصراخ الأطفال، جراء أصوات انفجار الصواريخ وتناثر الشظايا». وأضاف: «عقب ذلك، بدأت قوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية، بقصف قرى وبلدات جبل الزاوية بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ، بالتزامن مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع الروسية».
وفي سياق آخر، رحّلت السلطات التركية عشرات من اللاجئين السوريين إلى الأراضي السورية، عبر معبر «باب السلامة» الحدودي في ريف حلب الشمالي، بعد احتجاز دام لساعات داخل الأراضي التركية.
وتحدث سامر (28 عاماً)، وهو أحد المُرحَّلين، وينحدر من محافظة حلب، بأنه لجأ إلى تركيا قبل 4 سنوات؛ مشيراً إلى أن «نحو 100 شاب سوري، بالإضافة إلى شاب عراقي الجنسية، جرى ترحيلهم جميعاً من تركيا، رغم امتلاكهم أوراقاً ثبوتية وبطاقات حماية مؤقتة (كيملك)». وتابع بأنهم أعيدوا عبر منفذ «باب السلامة»، شمال حلب، بعد احتجازهم لأكثر من 15 ساعة، وإجبارهم على توقيع أوراق تحمل عنوان «العودة الطوعية».

 

 

 

 

المصدر: الشرق الأوسط