المرصد السوري لحقوق الإنسان: مطار حلب الدولي خارج الخدمة جراء القصف الإسرائيلي

 

شنت إسرائيل هجمات صاروخية مساء امس، على مطار حلب الدولي، والتي تصدت لأغلبها قوات الدفاع الجوي السوري بنجاح، وفي حين لم ترد أنباء حتى الآن عن وقوع خسائر في الأرواح، فإن المهبط الرئيسي للمطار تضرر بشدة.

وأفاد مراسل “سبوتنيك” في اللاذقية، بأن أصوات انفجارات قوية سمعت في محيط المدينة نتيجة تصدي قواعد الدفاع الجوي لصواريخ إسرائيلية، والتي دخلت الأجواءالسورية قادمة من قبالة السواحل السورية باتجاه حلب.

وذكر مصدر أمني أن الصواريخ الاعتراضية لقوات الدفاع الجوي السوري تصدت لعدوان صاروخي إسرائيلي استهدف مطار حلب الدولي، مضيفا: “العدوان تم بموجة صاروخية تم إطلاقها من قبالة السواحل السورية”.

وأضاف المصدر: “الصواريخ الاعتراضية نجحت في تدمير معظم الصواريخ المعادية في سماء المنطقة الساحلية، وتعكف الفرق الفنية على إجراء تقييم شامل لأضرار العدوان الإسرائيلي تمهيدا للإعلان عنها فور اكتمالها”.

ومع ذلك، كشف مصدر مطلع في مطار حلب الدولي لـ”سبوتنيك” عن وقوع “أضرار مادية جسيمة” لحقت بالمهبط الرئيسي للمطار من جراء العدوان الإسرائيلي.

وأدّى قصف إسرائيلي على مطار حلب الدولي إلى إغلاقه بسبب الأضرار الجسيمة التي لحقت به وأخرجته عن الخدمة. وكانت سلسلة انفجارات استهدفت مدينتي اللاذقية وحلب في سوريا، حسبما أعلنت هيئة البث الاسرائيلية “كان”، في حين ذكرت وسائل إعلام رسمية سورية ان الهجوم الإسرائيلي على مطار حلب أدى إلى وقوع أضرار مادية في مهبط المطار.

أعلنت وزارة النقل أنه سيتم تحويل كل الرحلات الجوية المقررة والمبرمجة عبر مطار حلب الدولي إلى مطار دمشق الدولي وذلك إثر العدوان الإسرائيلي الذي استهدف مطار حلب وأدى لخروجه عن الخدمة مساء اليوم.

ودعت الوزارة في بيان تلقت سانا نسخة منه اليوم المسافرين لترتيب أمور سفرهم ونقلهم ومواعيد رحلاتهم مع شركات الطيران ومكاتبها المعنية وذلك ريثما يتم إعادة إصلاح الأضرار الناجمة عن العدوان وعودة المطار للعمل

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، استهدفت الضربات الاسرائيلية أيضاً حي المالكية قرب مطار حلب، وتحديدا مستودعات تابعة للميليشيات الموالية لإيران، مما أدى إلى تدميرها واشتعال النيران فيها.

وقالت وسائل إعلام محلية سورية إن أصوات انفجارات سمعت في مدينة اللاذقية الساحلية أيضاً، وتحدثت بعض تلك الوسائل عن صواريخ شوهدت بالعين المجردة.

 

 

المصدر: المركزية