المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقاتلات روسية تشنّ 3 غارات على منطقة “نبع السلام”

شنّت المقاتلات الروسية ليل الأربعاء، 3 غارات جوية تدريبية فوق منطقة تل أبيض بريف الحسكة الشمالي الشرقي الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني المدعوم تركياً.

وقالت مصادر محلية ل”المدن”، إن الطائرات نفذت غاراتها بصواريخ من نوع جو-جو فوق المنطقة التابعة لمنطقة “نبع السلام” بالقرب من منقطتي تل أبيض ورأس العين. وأضافت المصادر أن الغارات لا تحدث أثراً على الأرض وإنما تنفجر صواريخها بالأجواء فقط.
في هذا الوقت، دخلت تعزيزات عسكرية روسية إلى قاعدتها العسكرية المتمركزة بمنطقة عين عيسى، والخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، بالتزامن مع تلويح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعملية عسكرية قريبة على المناطق الخاضعة لسيطرة الأخيرة، ضمن خطة إنشاء المنطقة الآمنة بعمق 30 كيلومتراً داخل الأراضي السورية.
من جانبه قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن طائرة مجهولة نفذت غارة جوية ليل الأربعاء، في منطقة المناجير جنوبي مدينة رأس العين في محيط نقطة يتمركز فيها الجيش التركي، من دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
وفي السياق، قصف الجيشان التركي والوطني بالمدفعية والصواريخ مناطق خاضعة لسيطرة قسد في أرياف محافظات الرقة والحسكة وريف حلب الغربي.
وقالت وكالة “هاوار” المقربة من الإدارة الذاتية إن أكثر من 200 قذيفة تساقطت ليل الأربعاء-الخميس، على ناحية شيراوا بريف منطقة عفرين شمالي غربي حلب، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية بالمواقع المستهدفة.
وأضافت أن قذائف مماثلة استهدفت قريتيّ الجلونجي ومحسنلي في ريف منبج الشمالي. كما شهدت قرى حج بوبي والدادا عبدال والعقرية بريف ناحية أبو راسين شمالي ريف محافظة الحسكة.
وكان الرئيس التركي أعلن الاثنين، عن عملية عسكرية قريبة على الحدود الجنوبية مع سوريا ضد قوات قسد. وقال أردوغان عقب اجتماع للحكومة في أنقرة: “نعمل على إتمام النواقص في خطة إنشاء المنطقة الآمنة بعمق 30 كم على الحدود الجنوبية، وسيتم تناول هذه المواضيع في اجتماع الأمن القومي الذي سيعقد الخميس، لتقييم هذا الأمر واتخاذ القرارات”.

 

المصدر:  المدن

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد