المرصد السوري لحقوق الإنسان : مقتل جنود سوريين في قصف إسرائيلي لمطار دمشق الدولي

أعلنت سوريا مقتل خمسة جنود في غارة جوية شنها الطيران الإسرائيلي على مطار دمشق الدولي، بينما نقلت تقارير أخرى مقتل سبعة عناصر، اثنان منهم من الميليشيات الإيرانية.

قالت وزارة الدفاع السورية، في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت (17 أيلول/ سبتمبر 2022)، إن إسرائيل شنت غارة جوية على مطار دمشق الدولي وبعض النقاط الأخرى جنوب العاصمة السورية مما أسفر عن مقتل خمسة جنود ووقوع أضرار مادية، وفق الوزارة.

وقال بيان للوزارة إن الدفاعات الجوية السورية تصدت للهجوم وتمكنت من إسقاط معظم الصواريخ. ولم يصدر تأكيد رسمي بشأن ما إذا كان الهجوم أثر على عمليات المطار.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه لا يعلق على تقارير أجنبية، فيما قالت مصادر دبلوماسية واستخباراتية إقليمية لرويترز إن إسرائيل كثفت هجماتها على المطارات السورية لتعطيل استخدام طهران المتزايد لخطوط الإمداد الجوية لتزويد حلفائها في سوريا ولبنان، بما في ذلك حزب الله، بالأسلحة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان من جهته إن “قصفا اسرائيليا استهدف مواقع في مزارع الغسولة قرب مطار دمشق الدولي ومحيط منطقة السيدة زينب ومنطقة الكسوة في ريف دمشق تتمركز فيها ميليشيات موالية لإيران”.

وأضاف أنه “قتل سبعة عناصر بينهم اثنان من الميليشيات الإيرانية من جنسيات غير سورية، و5 من عناصر قوات النظام”. وذكر المرصد الذي يعتمد على شبكة واسعة من المصادر داخل سوريا أن تلك الضربات استهدفت مستودعات أسلحة تابعة لميليشيات مدعومة من إيران.

واعتمدت طهران النقل الجوي كوسيلة مأمونة بشكل أكبر لنقل المعدات العسكرية إلى قواتها والمقاتلين المتحالفين معها في سوريا بعد تعطل عمليات النقل البري.

وخلال الأعوام الماضية شنّت إسرائيل مئات الضربات الجوّية في سوريا طالت مواقع للجيش السوري وأهدافًا إيرانيّة وأخرى لحزب الله اللبناني. ونادرا ما تؤكّد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكنّها تكرّر أنّها ستواصل تصدّيها لما تصفها بمحاولات إيران لترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وكانت غارات جوية إسرائيلية قد استهدفت الشهر الماضي مطار حلب مرتين،​​​​​​​ كما استهدفت غارات إسرائيلية مطار دمشق ومحيطه فجر العاشر من حزيران/ يونيو، ولم تكن المرة الأولى التي يطال فيها القصف الإسرائيلي هذا المرفق الحيوي.

 

المصدر:DW