المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل جهادي فرنسي في اشتباكات ضد قوات النظام في شمال غرب سوريا

قُتل جهادي فرنسي خلال اشتباكات ضد قوات النظام في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الإثنين.

 

وأكد المرصد مقتل “الجهادي الفرنسي أبو حمزة خلال اشتباكات الأحد ضد قوات النظام على إحدى جبهات جبل الزاوية” في ريف إدلب الجنوبي.

 

ودُفن الإثنين في المنطقة ذاتها، وفق المرصد.

 

وينضوي أبو حمزة في “فرقة الغرباء”، فصيل يضم مقاتلين فرنسيين ويقوده الجهادي الفرنسي السنغالي عمر ديابي الملقب بعمر أومسين والمتهم بتجنيد عدد كبير من الفرنسيين للقتال إلى سوريا.

 

ونعت الفرقة في بيان مقتضب نشرته على مجموعة واتساب التابعة لها “أحد أبطالها من المهاجرين الفرنسيين، الأخ أبو حمزة الفرنسي” بعد “تسلل للعدو” في جبل الزاوية.

 

وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على نحو نصف مساحة محافظة إدلب ومحيطها. وتتواجد في المنطقة فصائل مقاتلة ومجموعات متشددة أقل نفوذاً بينها “فرقة الغرباء”.

 

وكان ديابي يعمل في مطعم في نيس في جنوب شرق فرنسا قبل أن ينتقل إلى سوريا العام 2013 حيث قاد كتيبة جهادية تضم شبانا فرنسيين غالبيتهم من منطقة نيس.

 

وأنتج ديابي أشرطة فيديو دعائية. وفي أيلول/سبتمبر 2016 اعتبرته الولايات المتحدة “إرهابيا دوليا”. وقد احتجزته هيئة تحرير الشام لمدة عام ونصف منذ آب/أغسطس 2020.

 

خلال سنوات النزاع، التحق الآلاف من المقاتلين الأجانب بصفوف تنظيمات جهادية في سوريا، لا سيما تنظيم الدولة الإسلامية.

 

وتشهد سوريا نزاعا داميا منذ 2011 تسبّب بمقتل حوالى نصف مليون شخص وألحق دمارا هائلا بالبنى التحتيّة وأدّى إلى تهجير ملايين السكّان داخل البلاد وخارجها

 

 

 

المصدر:  SWI