المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل شاب سوري برصاص “الجندرما” التركية بريف رأس العين

 

لقي شاب سوري حتفه وأصيب آخر برصاص “الجندرما” التركية خلال محاولتهم اجتياز الحدود بريف رأس العين شمال شرق سوريا.

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي أن الشاب المتوفي هو “خير الله أحمد الهواش” إضافة لإصابة ابن أخيه “أيمن فايز الهواش”، برصاص حرس الحدود التركي، أثناء محاولتهم العبور إلى تركيا من مدينة رأس العين شمال الحسكة، وهما من أبناء بلدة الشنان شرق دير الزور.

وبحسب ما ذكره ناشطون على مواقع التواصل، فإن الشاب هو إمام و خطيب مسجد الحسن البصري في قرية الشنّان، أُطلق عليه لقب “بلبل الثورة”.

وفي سياق متصل، اعتدى عناصر حرس الحدود التركي “الجندرما” بالضرب،  على شبان سوريين عند معبر باب السلامة الحدودي في ريف حلب، الذي يربط بين سورية وتركيا، وذلك أثناء ترحيلهم بشكل قسري من قبل السلطات التركية إلى الأراضي السورية.

ووفق ما ذكره المرصد السوري، فإن السلطات التركية أقدمت على ترحيل حوالي 100 شاب سوري عبر بوابة باب السلامة في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، وسط رفض من قبل بعض الشبان الذين رفضوا النزول من الباصات.

وأشار المرصد، إلى أن رفض الشبان عملية الترحيل أدى إلى حدوث ملاسنة كلامية بينهم وبين عناصر “الجندرما”، ما دفع بالأخيرة للاعتداء عليهم بالضرب المبرح وتوجيه الشتائم لهم، وإجبارهم على توقيع أوراق تثبت أنهم عادوا طوعاً إلى سوريا.

المصدر:  ليفانت نيوز