المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل ضابطين في الدفاع الجوي السوري وإصابة آخرين بقصف اسرائيلي على ريف حمص

قتل ضابطان من الدفاع الجوي السوري، وأصيب آخرون كحصيلة أولية للقصف الصاروخي الاسرائيلي على منطقة مطار الشعيرات بريف حمص (جنوب شرق). 
وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، الأحد (13 تشرين الثاني 2022)، فإن قصفاً اسرائيلياً طال ريف حمص، مستهدفاً عناصر حزب الله اللبناني.
وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، نقلاً عن مصدر عسكري، قالت إنه “عند الساعة السادسة و23 دقيقة من مساء اليوم، نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من اتجاه طرابلس – الهرمل شمال لبنان، مستهدفاً مطار الشعيرات العسكري في ريف حمص”.
وأضاف المصدر: إن وسائط دفاعنا الجوي تصدت لصواريخ العدوان، وأسقطت بعضها.
وبين المصدر أن العدوان أدى إلى استشهاد عسكريين اثنين، وإصابة ثلاثة آخرين بجروح، ووقوع خسائر مادية.
المرصد السوري أفاد بمقتل ضابط برتبة رائد وآخر برتبة ملازم من مرتبات الدفاع الجوي التابعة للحكومة السورية، وإصابة 3 آخرين في حصيلة أولية، نتيجة الضربات الإسرائيلية على منطقة مطار الشعيرات.
النقطة المستهدفة بحسب المصدر المذكرر هي مستودع للأسلحة تابع لفصائل موالية لإيران وحزب الله، في منطقة مطار الشعيرات بريف حمص، وقد دمّر كاملاً جراء القصف الاسرائيلي.
يشار إلى أن الاستهداف الجديد هو الـ 29 منذ مطلع العام 2022.
وتسببت الضربات الاسرئيلية خلال العام بمقتل 62 عسكرياً، بالإضافة لإصابة 75 آخرين منهم بجراح متفاوتة
والقتلى وفقاً للمرصد السوري هم: “اثنان من الضباط الإيرانية من فيلق القدس، 10 من الفصائل  التابعة لإيران من الجنسية السورية، 15 من الفصائل التابعة لإيران من جنسيات غير سورية، 29 من ضباط وعناصر الدفاع الجوي التابع للحكومة السورية، 6 من العاملين مع حزب الله اللبناني”.
إلى جانب مقتل رئيس  فئة العمال في دائرة الشحن الأرضية بمطار دمشق وإصابة 23 مدني بجراح بينهم طفلة و3 سيدات على الأقل.
وتوزعت الاستهدافات كالتالي: 17 استهداف لدمشق وريفها، و5 للقنيطرة و3 لحماة، و2 لطرطوس، و2 لحلب.

 

 

المصدر:  رووداو