المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل عنصرين من “قسد” بهجوم لداعش شرقي دير الزور

لقي عنصران من قوات سوريا الديمقراطية وأُصيب 3 آخرين بجراح متفاوتة، جراء استهداف آلية عسكرية تابعة لهم بالرصاص من قبل خلايا تنظيم “داعش”، في قرية الزر بريف دير الزور الشرقي.

يأتي هذا الاستهداف الجديد في ظل تزايد نشاط خلايا تنظيم “داعش” في عموم مناطق سيطرة “قسد” في شمال وشرق سوريا.

وتشهد مناطق متعددة من ريف ديرالزور الواقعة تحت سيطرة “قسد” ومجلس دير الزور العسكري سلسلة هجمات على مواقعها ونقاطها العسكرية من قبل التنظيم آخرها كان مساء أمس في قرية الوحيد، حيث استهدفت آلية لـ”قسد” أودت بحياة عنصر وجرح آخرين، وفق ما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان.

كما هدد عناصر التنظيم موظفين في مجلس الشعب التابع لـ”الإدارة الذاتية”. حيث علّق عناصر التنظيم ورقة، على بوابة بلدية الشعب في بلدة الحريجي بريف دير الزور، حملت شعار تنظيم “داعش”، وتتضمن أسماء 18 موظفاً والمنصب الوظيفي لهم، مذيلة بعبارة (أعذر من أنذر)، في تهديد مباشر لحياتهم.

ووفقاً لإحصائيات المرصد السوري، فقد قامت مجموعات مسلحة وخلايا تنظيم “داعش” بـ 112 عملية ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” منذ مطلع العام 2022.

وبلغت حصيلة القتلى جراء العمليات آنفة الذكر 90 قتيلاً، هم: 34 مدني بينهم سيدة، و 56 من قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي وتشكيلات عسكرية أخرى عاملة في مناطق الإدارة الذاتية.

 

المصدر:  ليفانت نيوز