قتل جهادي فرنسي خلال اشتباكات مع القوات الحكومية شمال غرب سوريا، تابع لما يسمى “فرقة الغرباء” بزعامة إرهابي دولي فرنسي، سنغالي الأصل.

وحسب”المرصد السوري لحقوق الإنسان” فإن “الجهادي الفرنسي أبو حمزة” قتل خلال اشتباكات جرت ضد القوات الحكومية السورية “على إحدى جبهات جبل الزاوية” في ريف إدلب الجنوبي.

وأشار المرصد إلى أن الجهادي دُفن اليوم الإثنين في المنطقة ذاتها.

وينضوي أبو حمزة في “فرقة الغرباء”، وهو فصيل يضم مقاتلين فرنسيين ويقوده الجهادي الفرنسي السنغالي عمر ديابي الملقب بـ “عمر أومسين” والمتهم بتجنيد عدد كبير من الفرنسيين للقتال إلى سوريا.

يذكر أن هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا)، تسيطر على نحو نصف مساحة محافظة إدلب ومحيطها، كما توجد في المنطقة فصائل مقاتلة ومجموعات متشددة أقل نفوذاً بينها “فرقة الغرباء”.

وكان ديابي يعمل في مطعم في نيس في جنوب شرق فرنسا قبل أن ينتقل إلى سوريا عام 2013 حيث قاد كتيبة جهادية تضم شبانا فرنسيين غالبيتهم من منطقة نيس.

وفي سبتمبر 2016 اعتبرته الولايات المتحدة “إرهابيا دوليا”. وقد احتجزته هيئة تحرير الشام لمدة عام ونصف منذ أغسطس 2020.