المرصد السوري لحقوق الإنسان : مقتل قائد داعش في درعا

وسائل الإعلام السورية الحكومية تقول إن قائد تنظيم الدولة الإسلامية في جنوب البلاد أبوسالم العراقي فجر نفسه بعدما حاصرته وأصابته قوات من الجيش السوري في درعا.

فجر قيادي في تنظيم الدولة الإسلامية نفسه بحزام ناسف بعد محاصرته من القوات الحكومية السورية في جنوب البلاد، وفق ما أورد الإعلام الرسمي نقلا عن مصدر أمني الأربعاء، في عملية نادرة من نوعها.

وأعلن المصدر السوري، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، عن تنفيذ “الجهات الأمنية المختصة عملية أمنية نوعية” أدت إلى “مقتل الإرهابي أبوسالم العراقي” في ريف درعا الغربي “بعد محاصرته وإصابته بعدة طلقات قبل أن يفجر نفسه بحزام ناسف”. وكان العراقي، وفق المصدر الأمني، الزعيم العسكري للتنظيم المتطرف في جنوب سوريا.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل العراقي الثلاثاء بعد محاصرته من قبل القوات الحكومية ومسلحين محليين. وقال إنّه كان يتوارى عن الأنظار في المنطقة منذ العام 2018، وشارك في الاغتيالات والفوضى التي تشهدها منطقة الجنوب السوري بين الحين والآخر.

ومحافظة درعا هي المنطقة الوحيدة التي لم يخرج منها كل مقاتلي الفصائل المعارضة بعد سيطرة القوات الحكومية عليها عام 2018، بموجب اتفاق تسوية رعته موسكو وأبقى وجود مقاتلين معارضين احتفظوا بأسلحة خفيفة، فيما لم تنتشر قوات النظام في كل أنحاء المحافظة.

واقتصر وجود التنظيم على جيب صغير، من خلال فصيل متطرف بايعه، قبل أن يتم دحره من المنطقة.

ومنذ العام 2018، طغت الفوضى الأمنية وسط انفلات السلاح، على المشهد في محافظة درعا، التي كانت مهد الاحتجاجات الشعبية عام 2011، إذ تكرر وقوع تفجيرات وعمليات إطلاق نار طالت القوات الحكومية أو اغتيالات طالت موالين أو معارضين سابقين وحتى مدنيين عملوا لدى مؤسسات حكومية. وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية تنفيذ عمليات عدة منها.

ومنذ إعلان القضاء على “خلافة” التنظيم المتطرف عام 2019، انكفأ مقاتلوه بشكل رئيسي إلى البادية الممتدة بين محافظتي حمص (وسط) ودير الزور (شرقا)، حيث تخوض القوات الحكومية بدعم جوي روسي، اشتباكات بين الحين والآخر مع خلايا التنظيم، توقع قتلى من الطرفين. كما يتوارى عدد من قياديي ومقاتلي التنظيم في قرى ومناطق مختلفة.

ويلاحق التحالف الدولي بقيادة واشنطن قياديي التنظيم وينفذ عمليات لاعتقالهم إن كان في دير الزور أو في مناطق أخرى أبرزها إدلب (شمال شرق)، حيث أعلنت واشنطن في فبراير/شباط مقتل زعيم التنظيم السابق أبوابراهيم الهاشمي القرشي بعدما فجّر نفسه خلال عملية شنتها قوات خاصة أميركية.

وفي الثاني عشر من يوليو/تموز الماضي قال الجيش الأميركي إن زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، وهو واحد من أكبر خمسة قادة للتنظيم المتشدد، قُتل في غارة جوية أميركية.

وذكرت القيادة المركزية الأميركية في بيان حينها أن ماهر العكال قُتل في غارة بطائرة مُسيرة في شمال غرب سوريا وأن أحد المقربين منه أصيب بجروح خطيرة، بينما رجحت مصادر أخرى أنه توفي لاحقا متأثرا بإصابته

وقالت القيادة الأميركية في بيان “تم التخطيط بشكل مكثف لهذه العملية لضمان تنفيذها بنجاح. تشير مراجعة أولية إلى عدم وقوع إصابات في صفوف المدنيين”، فيما أوضح الجيش الأميركي أن ماهر العاقل كان مسؤولا عن تطوير شبكات تنظيم الدولة الإسلامية خارج العراق وسوريا.

وانحسر نفوذ التنظيم المتطرف بفعل الغارات الروسية والأميركية وهجمات القوات السورية وكذلك بفعل الحملة التي قادتها قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، إلا أنه لا يزال يحتفظ بوجود قوي في البادية السورية ويشن من حين إلى آخر هجمات مباغتة على قوات الجيش السوري وحلفائه.

ونجح في أكثر من هجوم في تكبيد الجيش السوري خسائر فادحة، لكنه لم يعد يتمتع بالقوة التي كان عليها ويعتمد أساسا على حرب العصابات وعلى العمليات الانتحارية.

وتشهد سوريا منذ العام 2011 نزاعا داميا تسبّب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دمارا هائلا بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

 

 

 

المصدر:  Middle East Online