المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل قيادي سابق في الفصائل المحلية بريف درعا

في ظل الفوضى والانفلات الأمني بمدينة درعا جنوبي سوريا، لاتزال الاستهدافات والاغتيالات من قبل مسلحين مجهولين، تطال عناصرَ وقياداتٍ سابقةً من الفصائل المسلحة، وعناصرَ من قوات الحكومة السورية على حد سواء، بالإضافة للمدنيين، متسببةً بوقوع قتلى وجرحى من جميع الأطراف.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد أن مسلحين مجهولين استهدفوا قيادياً سابقاً في الفصائل المسلحة في مدينة طفس، ما أسفر عن مقتله، بالإضافة إلى مقتل شخص متهم بالتعاون مع قوات الحكومة السورية برصاص مسلحين مجهولين في بلدة سحم الجولان بريف درعا الغربي.

بالتزامن مع ذلك فقد مدني حياته برصاص مسلحين مجهولين، على الطريق العام في بلدة المليحة في ريف درعا الشرقي.

سوريا
مقتل عنصرين من قوات الحكومة برصاص مجهولين في ريف درعا

وفي سياق متصل، أفاد المرصد السوري، أن عنصراً في جهاز الأمن العسكري التابع لقوات الحكومة، قُتل على الطريق الواصلة بين مدينتي جاسم ونوى شمالي درعا، بالتزامن مع مقتل عنصر بالأمن السياسي التابع لقوات الحكومة إثر استهدافه بالأسلحة الرشاشة من قبل مجهولين، بالقرب من بلدة صيدا بريف درعا الشرقي.

إلى ذلك، استهدف مسلحون مجهولون، حاجزاً تابعاً لما تسمى المخابرات الجوية التابعة لقوات الحكومة السورية، بالأسلحة الرشاشة في بلدة المسيفرة شرقي درعا، ما أدى إلى وقوع إصابات، بحسب ما أفادت مصادر محلية.

 

 

 

 

المصدر: اليوم