المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل مهجر تعذيباً في سجون “أحرار الشام”.. واستهدفات بين النظام و”الفتح المبين”

 

قتل مواطن من مهجري مدينة حمص تحت وطأة التعذيب في سجون فصيل حركة أحرار الشام في بلدة قباسين بريف الباب شرقي حلب، بعد يومين من اختطافه من قبل أمنية حركة أحرار الشام، حيث جرت عملية الاختطاف بناءً على طلب زوجة المغدور.

واتفقت زوجة المواطن مع أمنية حركة أحرار الشام في بلدة قباسين على اختطاف المواطن للضغط عليه، بغية الطلاق منه.

وعقب ذلك، تعرض المواطن للضرب والتعذيب، الأمر الذي أدى إلى وفاته ودفن سراً بالاتفاق مع الزوجة، لتقوم أمنية حركة أحرار الشام بتهريب الأخيرة عبر معبر  سكرية باتجاه مناطق النظام.

وتستمر عمليات الخطف والتعذيب للمدنيين ضمن منطقة “درع الفرات” من قبل فصائل “الجيش الوطني” الموالية لتركيا، وسط صمت تركي دولي.

بالتزامن، جرى اليوم قصف متبادل بقذائف الهاون، بين قوات النظام من جهة، و”الفتح المبين” من جهة أخرى، على محور فليفل بجبل الزاوية جنوب إدلب، ومحور المشروعات بسهل الغاب غربي حماة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية وحجم الأضرار المادية حتى اللحظة.

واستهدفت فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين” بصاروخ موجه عربة عسكرية تقل عناصر من قوات النظام، على محور الشيخ عقيل بريف حلب الغربي، ضمن منطقة “خفض التصعيد”، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى بصفوف قوات النظام.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصر من لواء “عمر بن الخطاب” التابع لهيئة تحرير الشام، على محاور ريف حلب الغربي.

 

 

 

المصدر: ليفانت نيوز