المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل وإصابة نحو 10 مدنيين بقصف روسي على ريف إدلب

21

 

تصاعدٌ في وتيرةِ قصفِ الطائراتِ الحربيَّةِ الروسيَّةِ على مناطقَ شمال غربيّ سوريا، بعد هدوءٍ حذرٍ سادَ المنطقةَ لعدَّةِ أيام، بالمقارنةِ معَ الشهرينِ الماضيينِ، حيثُ تصاعدَتِ هجماتُ قوات النظام  بدعمٍ من روسيا.

نحو عشرة قتلى وجرحى خلَّفتها الغاراتُ الروسيَّةُ الجديدةُ على ريفِ محافظةِ إدلب، ما يرفعُ من حصيلةِ الضحايا المدنيّين جراءَ الهجماتِ في الشمالِ الغربيّ من سوريا.

المرصدُ السوريُّ لحقوق الإنسانِ أوضح أنّ الطائراتِ الحربيةَ الروسيَّةَ، استهدفت بثلاثِ غارات جويةٍ ورشةَ عمّالٍ مدنيينَ يعملونَ بقطاف الزيتون، على أطرافِ قرية “تلتيتا” في منطقة جبل السماق بريفِ إدلب الشمالي الغربي, ما أسفرَ عن فقدانِ مدنيّين اثنين لحياتِهما وإصابةِ سبعة آخرين.

وتأتي الغاراتُ الروسيَّةُ، بعد ساعاتٍ على استهدافِ الطيرانِ الحربيِّ مواقعَ الفصائلِ المسلحة التابعةِ  لتركيّ بريفِ اللاذقية الشمالي، دونَ ورودِ معلوماتٍ عن خسائرَ بشرية.

ريفُ إدلب الشرقيُّ بدورِه، شهدَ قصفاً صاروخياً نفّذته هيئةُ تحريرِ الشام  الذراعُ السوريُّ لتنظيمِ القاعدة، ضدَّ مواقع قواتِ النظام السوري في قرية جوباس، وذلكَ بعد ساعاتٍ على مقتلِ عنصرٍ من قوات النظام في مناطقِ التماسِ جنوبي إدلب.

هذا وتشهدُ مناطقُ شمال غرب سوريا منذ أيلول / سبتمبر الماضي تصعيداً عسكريَّاً من جانبِ قواتِ النظام السوري، مدعومَةً بالطيرانِ الحربيّ الروسي. وتقول موسكو إنَّها لن تسمحَ بإقامةِ محمياتٍ للإرهابيينَ شمال غرب سوريا، كما تصرُّ دمشق على استعادةِ كامل أراضي المنطقة.

 

 

المصدر: اليوم