المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل 115 مدنيا في منطقة ” خفض التصعيد ” خلال هذا العام

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل أكثر من مئة وخمسة عشر مدنياً في ما تعرف بمنطقة “خفض التصعيد” على يد قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها نتيجة إعدمات ميدانية والفلتان الأمني.

تشهد المناطق السورية المحتلة أو ما تعرف بمنطقة “خفض التصعيد” الممتدة من جبال اللاذقية الشمالية الشرقية، وصولاً إلى الضواحي الشمالية الغربية لمدينة حلب مروراً بريفي حماة وإدلب انتهاكات جمة على يد قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها وصعوبات معيشية وتفاقم بالهوة الاقتصادية ما يرافقه من حالات قتل واقتتال بين المرتزقة أو تبادل لإطلاق النار مع قوات حكومة دمشق .

المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق مقتل مئة وخمسة عشر شخصاً في تلك المناطق خلال العام ألفين واثنين وعشرين بينهم نساء وأطفال توزعوا على النحو التالي:

مقتل 115 شخصا بمنطقة “خفض التصعيد” خلال 2022:

  •  42 مدنياً بينهم 14 طفلاً و6 نساء على يد قوات حكومة دمشق
  •  24 مدنياً بينهم امرأتين و5 أطفال على يد مرتزقة الاحتلال
  •  21 مدنياً بينهم 11 طفل بمخلفات الحرب
  • 9 بينهم 3 أطفال على يد الجندرما التركية
  •  طفلة بانفجار مستودع للسلاح للمرتزقة

كما قتل 73 من مرتزقة الاحتلال التركي على يد قوات حكومة دمشق أو بحوادث اقتتال بين المرتزقة أنفسهم

هذا و قتل 148 من قوات حكومة دمشق بينهم 14 ضابط على يد مرتزقة الاحتلال التركي

كما أعدم مرتزقة هيئة تحرير الشام 3 نساء بتهمة التخابر مع قوات حكومة دمشق

المرصد السوري: مقتل 254 شخصا نتيجة الاستهدافات البرية والاشتباكات

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل مئتين وأربعة وخمسين شخص بالاستهدافات البرية ضمن ما تعرف بمنطقة “خفض التصعيد” خلال العام ألفين واثنين وعشرين ، وهم:

مقتل 254 شخصاً نتيجة الاستهدافات البرية والاشتباكات :

  •  42 مدنياً بينهم 14 طفلاً و6 سيدات على يد قوات حكومة دمشق
  •  64 من مرتزقة الاحتلال التركي
  •  148 من قوات حكومة دمشق

كما وثق المرصد من ضمن الحصيلة الكلية، مجزرتين اثنتين نفذتها قوات حكومة دمشق بحق المدنيين، الأولى قتل فيها ستة أشخاص من عائلة واحدة، في بلدة معارة النعسان أما الثانية تسببت بمقتل عشرة مدنيين بقصف مخيم بمنطقة مخيمات غربي إدلب .

مجزرتان بحق المدنيين على يد قوات حكومة دمشق
6 قتلا في الأولى في بلدة معارة النعسان
10 قتلا في الثانية بقصف مخيم بمنطقة غربي إدلب

فوضى انتشار السلاح واستمرار الانفلات الأمني بمنطقة “خفض التصعيد” خلال العام الجاري

إلى ذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، خمس وثلاثين حادثة انفلات أمني في المناطق المحتلة من قبل تركيا ومرتزقة هيئة تحرير الشام وبقية فصائل المرتزقة أسفرت عن مقتل سبعة وثلاثين قتيلا، منهم أربعة وعشرين مدنياً بينهم سيدتين وخمسة أطفال، و سبعة مجهولي الهوية.

الانفلات الأمني بمنطقة “خفض التصعيد” خلال 2022 :

  • 37 قتيلا بينتهم :
  • 24 مدنياً
  • و امرأتين
  • 5 أطفال
  • 7 مجهولي الهوية

مقتل 9 مواطنين بينهم 3 أطفال على يد الجندرما التركيا :

  • كما قتل 9 أشخاص على يد “الجندرما” هم:
  • امرأة واحدة
  • و 3 أطفال
  • و 5 رجال من ضمنهم رجل قضى تحت وطأة التعذيب على يد الجندرما التابعة للاحتلال التركي

 

 

 

المصدر: روناهي