المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل 12 أشخاص بانهيار مبنى بحي الشيخ مقصود في حلب

المبنى يضم 7 عائلات يبلغ عدد أفرادها 30 شخصاً

 

قضى 12 سوريين وهم نازحون من مدينة عفرين، جراء سقوط مبنى مؤلف من 5 طوابق مأهول بالسكان فوق رؤوس ساكنيه بمنطقة معروف الواقعة بحي الشيخ مقصود بالقرب من مسجد السلام في مدينة حلب.

ووقع الحادث بعد منتصف الليل، في منطقة تسيطر عليها القوات الكردية، بينما لم تعرف أسباب الانهيار حتى الآن.

وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن المبنى يضم 7 عائلات يبلغ عدد أفرادها 30 شخصا وما زال الغالبية منهم عالقين تحت الأنقاض.

وهرعت فرق الإسعاف والإنقاذ لإخراجهم وحالة من الذعر تسود المنطقة، في حين تمكنت فرق الطوارئ من انتشال فتى يبلغ من 15 عاماً على قيد الحياة فيما لا تزال عمليات البحث جارية لإخراج العالقين تحت الأنقاض.

?

وصفت وزيرة بريطانيا ما يتعرض له أطفال اللجوء “بالفضيحة”، وسط أنباء عن اختطاف العشرات منهم من قبل عصابات إجرامية.ووفقا…

ونقلت سانا عن مصدر في قيادة شرطة حلب قوله إن “سبب الانهيار يعود لتسرب المياه إلى أساسات المبنى”، مشيراً إلى أن فرق الإنقاذ والدفاع المدني والإطفاء لا تزال تبحث عن مفقودين تحت الأنقاض.

وحي الشيخ مقصود ذات غالبية كردية، ويتواجد فيه مقاتلون أكراد، ولجأ إليه قبل سنوات نازحون من منطقة عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي بعد سيطرة القوات التركية عليها.

ودفعت أزمة النزوح الناتجة عن النزاع المستمر منذ العام 2011، بكثر للجوء إلى مبان متضررة أو شبه مدمرة أو تفقر للبنى التحتية والخدمات الأساسية.
وفي أيلول/سبتمبر الماضي، توفي عشرة أشخاص، بينهم ثلاث أطفال، جراء انهيار مبنى مؤلف من خمسة طوابق في حلب، بسبب ضعف أساساته.
وفي شباط/فبراير 2019، تسبب انهيار مبنى متضرر بفعل الحرب في المدينة بمقتل 11 شخصاً، بينهم أربعة أطفال.

وتقاسمت القوات الحكومية والفصائل المعارضة السيطرة على أحياء حلب منذ صيف 2012 وحتى نهاية 2016، تاريخ سيطرة الجيش السوري بدعم روسي على كامل المدينة بعد سنوات من المعارك والقصف والحصار.

 

 

 

المصدر: العربية