المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل 15 من قسد وقوات الجيش في الغارات التركية

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان ارتفاع حصيلة الخسائر البشرية على خلفية القصف الجوي التركي المكثف خلال الساعات الماضية على مناطق نفوذ الإدارة الذاتية شمال وشمال شرق سوريا.

وقال المرصد السوري، في بيان، إن حصيلة قتلى قسد والعاملين معها بلغ 9 قتلى، بينما بلغت حصيلة قتلى قوات الجيش السوري 6، مشيرا إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود ما لا يقل عن 30 جريح من قسد وقوات الجيش بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

وأوضح المرصد أن قتلى قسد هم 7 لقوا مصرعهم بالغارات الجوية التركية على منطقة جبل قره جوخ في ريف المالكية (ديريك) بمحافظة الحسكة، و2 بقصف جوي تركي على قرية ظهر العرب بريف درباسية الغربي ضمن محافظة الحسكة أيضا، بينما قتلى الجيش السوري هم 4 توفوا بالقصف الجوي التركي على نقطة لحرس الحدود التابع للنظام في قرية أم حرمل بريف أبو رأسين شمال غربي الحسكة، و2 في استهداف جوي تركي لموقع عسكري في قرية قزعلي بريف تل أبيض شمالي الرقة.

وأشار المرصد إلى أن القصف الجوي التركي استهدف منطقة جبل مشتنور والحرش الحكومي ومحيط قرية عليشار في ريف مدينة عين العرب (كوباني)، ومناطق البيلونة ومرعناز وعين دقنة في ريف حلب الشمالي، كما نفذت ضربة جوية على نقطة للنظام السوري في محيط ناحية تل رفعت.

ونوه المرصد بأن الطائرات الحربية التركية استهدفت المناطق السورية خلال ساعات الليل بأكثر من 25 غارة جوية، في حين جددت القوات التركية صباح اليوم الأحد، قصفها البري على أماكن في منطقة جبل مشتنور الواقعة بريف عين العرب (كوباني)، والتي تتواجد فيها قاعدة عسكرية روسية، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الأحد، أن قواتها شنت عملية “المخلب-السيف” الجوية في شمال العراق وسوريا، معتبرة أن هذه المناطق “يستخدمها إرهابيون كقواعد”.

وقالت الوزارة، في بيان، إن العملية أطلقت “وفقا لحقوق الدفاع عن النفس بموجب المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، بهدف التخلص من الهجمات الإرهابية من شمال العراق وسوريا، وضمان سلامة الحدود، والقضاء على الإرهاب في منبعه”.

 

 

 

 

المصدر: الغد