المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل 3 أشخاص جراء هجوم صاروخي على بلدة شمالي سوريا

قالت جماعة ناشطة في مراقبة الحرب إن صاروخا أصاب الأربعاء منطقة سكنية في بلدة بشمال سوريا يسيطر عليها مقاتلو المعارضة المدعومون من تركيا، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة آخرين.

أفاد بعض النشطاء بأن الصاروخ أطلق على تل أبيض من قبل قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، وهو ما نفته الجماعة.

وجاء الهجوم بعد ساعات من إعلان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن الجيش التركي “سيطهر” قريبا مدينتي منبج وتل رفعت في شمال سوريا من “الإرهابيين”، في إشارة إلى الميليشيات الكردية الرئيسية في سوريا المعروفة باسم وحدات حماية الشعب.

ويتحدث أردوغان عن توغل جديد منذ أسابيع دون أن يذكر متى سيبدأ مثل هذا الهجوم.

وشنت تركيا أربع عمليات رئيسية في سوريا منذ عام 2016، تستهدف بشكل أساسي وحدات حماية الشعب. وتدعي أنقرة أن حزب العمال الكردستاني المحظور داخل تركيا ووحدات حماية الشعب في سوريا هما نفس الشيء.

ويعتبر حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية في تركيا وأوروبا والولايات المتحدة. وقاد الحزب تمردا مسلحا ضد الدولة التركية منذ عام 1984، وأودى الصراع بحياة عشرات الآلاف من الأشخاص.

وأفادت شبكة بلدي الإعلامية بمقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 10 آخرين في تل أبيض، فيما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا، وهو مراقب حرب معارضة، مقتل أربعة وإصابة عدد آخر في الهجوم.

وأصدرت قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد بيانا نفت فيه إطلاق مقاتليها أي صاروخ باتجاه تل أبيض الخاضعة لسيطرة مقاتلين مدعومين من تركيا منذ 2019، وقالت إن طائرة مسيرة أطلقت الصاروخ.

 

 

المصدر:  الحرة

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد