المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل 3 جنود سوريين جراء قصف تركي على ريف حلب

 

أعلنت وسائل إعلام رسمية سورية، عن مقتل ثلاثة عسكريين وجُرح 6 آخرون بهجوم جوي تركي استهدف نقاطا عسكرية في ريف حلب.

ونقلت التقارير عن مصدر عسكري قوله إن القوات المسلحة السورية ردت على الهجوم، حيث أوقعت خسائر بشرية ومادية، دون إعطاء تفاصيل، حسبما أوردت ”رويترز“.

وقال التلفزيون السوري: ”قام الطيران الحربي التركي بعد ظهر اليوم من الساعة 14:37 وحتى الساعة 15:00 (1137-1200 بتوقيت جرينتش) باستهداف بعض النقاط العسكرية في ريف حلب ما أسفر عن استشهاد ثلاثة عسكريين وجرح ستة آخرين“.

وشنت تركيا عدة عمليات عسكرية في شمال سوريا منذ 2016، لتفرض سيطرتها على مئات الكيلومترات وتصل قواتها إلى عمق 30 كيلومترا داخل الأراضي السورية، مستهدفة في المقام الأول فصيل (وحدات حماية الشعب) الكردي الذي تصنفه منظمة إرهابية.

وتساند أنقرة كذلك بعض الفصائل المعارضة في الحرب السورية.

وتتهم دمشق تركيا بدعم جماعات إرهابية داخل سوريا.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قال في وقت سابق، إن 11 شخصا، قتلوا اليوم الثلاثاء، إثر استهداف طائرة حربية تركية مركزا للجيش السوري في قرية ”جارقلي“ غرب مدينة ”كوباني“ على الحدود التركية.

واندلعت عند منتصف الليل، وفق المرصد، اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية، التي يُعد الأكراد عمودها الفقري، والقوات التركية، التي صعّدت قصفها إثر استهداف مركز لها على الجانب التركي من الحدود.

وأسفرت الاشتباكات الأخيرة في قرى غرب ”كوباني“ عن نزوح عشرات العائلات، حسب ما نقلت ”فرانس برس“ عن المرصد السوري.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، في وقت سابق اليوم، مقتل جندي تركي قرب الحدود مع سوريا، مشيرة إلى ”تحييد 13 إرهابيًا“ في إطار ردّها. وأضافت أن ”العمليات مستمرة“.

وتنتشر قوات دمشق في قرى حدودية في مناطق سيطرة الأكراد في شمال وشمال شرق سوريا، إثر اتفاقات بين الطرفين برعاية روسية هدفها منع تركيا من شنّ عمليات عسكرية جديدة لطالما هددت بها المقاتلين الأكراد.

 

 

المصدر: متن نيوز