المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل 58 شخصا بينهم مدنيون خلال أسبوع بريف حلب

 

أفاد المرصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، بارتفاع حصيلة قتلى معارك بين فصائل مسلحة بريف حلب إلي 58 شخصا بينهم مدنيون خلال أسبوع.

هذا وتشهد منطقة عفرين وريفها، شمال غربي حلب، هدوءًا حذراً عقب سيطرة هيئة تحرير الشام على منطقة كفرجنة الاستراتيجية يوم أمس الاثنين، كما دخلت “هيئة ثائرون” كقوات فصل في محيط كفرجنة بأوامر من القوات التركية ليلاً، في حين وصلت تعزيزات عسكرية تركية صباح اليوم إلى المنطقة هناك أيضاً، وتضم حركة ثائرون فصائل كثيرة أبرزها (السلطان مراد والمنتصر وفيلق الرحمن وفيلق الشام ولواء المعتصم ولواء الوقاص ولواء السمرقند والفرقة التاسعة وحركة نور الدين الزنكي).

 

وأشار المرصد إلى أن حصيلة الخسائر البشرية على خلفية الاقتتال والرصاص العشوائي وشظايا القذائف العشوائية بلغت 58 قتيلاً وشهيداً من العسكريين والمدنيين، هم:

28 من هيئة تحرير الشام، قضوا باشتباكات مع الجبهة الشامية والفصائل المساندة لها في منطقة عفرين وريفها، شمال وشمال غرب حلب.

16 من الفيلق الثالث (الجبهة الشامية وجيش الإسلام) في اشتباكات مع هيئة تحرير الشام وفرقة الحمزة والفصائل المساندة لهما في منطقة عفرين وريفها وريفي حلب الشمالي والشرقي أيضاً.

 

 

2 من فصيل الشرطة العسكرية، قضوا على خلفية الاقتتال بين الجبهة الشامية وفرقة الحمزة بريف الباب شرقي حلب.

مقاتل في جيش الشرقية قتل باشتباكات مع “العمشات وتحرير الشام” بناحية جنديرس في ريف عفرين.

مقاتل في أحرار الشام قتل باشتباكات مع جيش الإسلام بريف الباب شرقي حلب.

10 من المدنيين، هم: رجل ومواطنة في منطقة الباب، وشاب بريف الباب، وسيدة في برج عبدالو بريف عفرين، ومواطنة بعين دارة بريف عفرين، ومواطنة وطفل في قرزيحل بريف عفرين، ورجل وطفل بقرية كويت الرحمة بريف عفرين، وطفل في قرية قطمة بريف عفرين.

وعدد القتلى والشهداء مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

أعلن التلفزيون السوري، الخميس الماضي، عن سقوط قتيل في عملية نفذتها مروحية أمريكية في ريف القامشلي شمال شرق سوريا.

ونقل التلفزيون السوري عن مصادر محلية قولها، إن الإنزال تم في قرية ملوك سراي الخاضعة لسيطرة النظام واستهدفت قيادي من تنظيم الدولة الإسلامية.

 

المصدر: الوكالة نيوز