المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل 7 من فصائل المعارضة السورية جراء قصف جوي روسي على ريف حلب

 

أفاد قائد عسكري في الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للمعارضة السورية بمقتل سبعة من مسلحي المعارضة في قصف جوي روسي على مقر عسكري في ريف حلب اليوم الأحد .

وقال القائد العسكري ، الذي طلب عدم ذكر اسمه ، لوكالة الأنباء الألمانية ( د. ب.أ ) ” ارتفع عدد قتلى عناصر فصيل صقور الشام إلى سبعة وأكثر من أربعة جرحى في الغارة التي استهدفت معسكراً لهم في قرية قطمة قرب بلدة كفر جنة بين مدينتي عفرين وعزاز بريف حلب الشمالي “.

وأضاف أن القصف الجوي الروسي ، الذي زاد على سبع غارات طالت المنطقة الواقعة بين مدينتي عفرين وعزاز ، جاء بعد التصعيد الذي شهدته المنطقة منذ أربعة أيام جراء تقدم هيئة تحرير الشام وسيطرتها على مواقع للفيلق الثالث التابع للجيش الوطني ووصولها الى مناطق ريف حلب الشمالي .

وكان المسؤول في الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية أبو محمد الادلبي قال لـ ( د. ب. أ ) إن ستة أشخاص أصيبوا بينهم ثلاثة أطفال وسيدة في قصف الطائرات الحربية الروسية على مدينة اعراز.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم بان مقاتلات حربية روسية شنت صباح اليوم غارات جوية استهدفت خلالها أماكن بين قريتي قطمة وبافليون ضمن مناطق نفوذ الجبهة الشامية بناحية شران في ريف عفرين، شمال غربي حلب.

ويعتبر القصف الجوي الروسي اليوم هو الأعنف خلال الشهر الجاري على مناطق ريف حلب الشمالي الخاضع لسيطرة فصائل المعارضة .

وشهدت مناطق ريف حلب منذ مساء يوم الأربعاء الماضي تقدم هيئة تحرير الشام وسيطرتها لأول مرة على مدينة عفرين وريفها الجنوبي وصولاً إلى الحدود السورية التركية ، ما دعا تركيا التي تسيطر على مناطق شمال سوريا لإرسال وفد عسكري وأمني إلى المنطقة وفرض تسوية بين فصائل المعارضة وهيئة تحرير الشام .

ووثق فريق منسقو استجابة سوريا أمس السبت مقتل خمسة مدنيين وإصابة 38 آخرين معظمهم من النساء والأطفال جراء الاشتباكات في ريف حلب .

وأضاف الفريق أن 11 مخيماً في المنطقة طالهم القصف العشوائي، حيث تضررت أكثر من 58 خيمة بين أضرار جزئية وأضرار كاملة ، ما أدى لنزوح 1600 عائلة من المخيمات، وأكثر من 1200 عائلة أخرى داخل المدن والبلدات.

 

 

المصدر:  مصراوي