المرصد السوري لحقوق الإنسان: ملحق سري لوثيقة “تطبيع مع سوريا” يتضمن خروج القوات الأجنبية

نشرت صحيفة الشرق الأوسط، اليوم الجمعة ((12 تشرين الثاني 2021)، ما سمتها بالـ”الملحق السري”، لوثيقة أردنية حول الهدف النهائي من الخطوات العربية للتطبيع مع دمشق، مبينةً أن الوثيقة تتضمن “خروج جميع القوات الأجنبية والمقاتلين الأجانب من سوريا الذين دخلوا البلاد بعد 2011″، بما في ذلك “انسحاب القوات الأميركية والتحالف من شمال شرقي سوريا، بما في ذلك من قاعدة التنف الأميركية” قرب حدود الأردن والعراق، بعد سلسلة خطوات وفق مقاربة “خطوة مقابل خطوة” تشمل بداية “الحد من النفوذ الإيراني في أجزاء معينة من سوريا”، مع الاعتراف بـ”المصالح الشرعية لروسيا”.

إلى ذلك، يتضمن هذا التقارب “حوافز” لدمشق مثل مرور “أنبوب الغاز العربي” عبر سوريا من مصر والأردن إلى لبنان، وإقامة الإمارات محطة كهرباء على الطاقة الشمسية (وفق ما أعلن أمس)، بموازاة عدم اعتراض أميركي على تلك الخطوات، لا بل تعليق العقوبات التي فرضها قانون قيصر على التعامل مع النظام السوري.

الأردن أعد الخطة قبل أشهر، وناقشها الملك عبد الله الثاني مع الرئيسين الأميركي جو بايدن في واشنطن في تموز الماضي، والروسي فلاديمير بوتين في آب، ومع قادة عرب وأجانب.

ولا تتضمن الوثيقة جدولاً زمنيا، لكنها تحتوي على مراجعة للسنوات العشر الماضية وسياسة “تغيير النظام” السوري، قبل أن تقترح “تغييرا متدرجا لسلوك النظام” السوري بعد “الفشل» في “تغيير النظام”.

وقال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي لشبكة “سي إن إن” الأميركية أمس الخميس، إن “الأردن يتحدث مع الأسد بعد عدم رؤية أي استراتيجية فعالة لحل الصراع السوري”.

وأضاف أن “التعايش مع الوضع الراهن ليس خيارا”، متسائلاً: “ماذا فعلنا كمجتمع عالمي لحل الأزمة؟ 11 عاما في الأزمة ماذا كانت النتيجة؟ الأردن عانى نتيجة الحرب الأهلية السورية، حيث تشق المخدرات والإرهاب طريقها عبر الحدود، وتستضيف البلاد 1.3 مليون لاجئ سوري لا يتلقون الدعم الذي قدمه العالم من قبل”.

وكشف الصفدي أن “الأردن أجرى محادثات مع الولايات المتحدة حول جهود التقارب”، ذلك في إشارة إلى زيارة العاهل الأردني. كما أن مدير المخابرات الأردنية اللواء أحمد حسني حاتوقي أعلن أن الأردن يتعامل مع الملف السوري كـ”أمر واقع”.

وتسببت الحرب الأهلية السورية منذ اندلاعها في آذار 2011 بمقتل أكثر من 400 ألف، فيما نزح أكثر من نصف السكان داخل البلاد، بينهم أكثر من 6,6 مليون لاجئ، فروا بشكل أساسي إلى الدول المجاورة، وفق تقارير للأمم المتحدة.

فيما قضى مئة ألف شخص تقريباً جراء التعذيب خلال اعتقالهم في سجون النظام، بينما لا يزال مئة ألف آخرون رهن الاعتقال، عدا مئتا ألف شخص عدد المفقودين، وفق تقديرات المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وما زالت أجزاء كبيرة من الأراضي السورية خارج سيطرة الدولة، إذ تنتشر قوات تركية في شمال البلاد وشمالها الغربي، آخر معقل كبير للمعارضة المسلحة المناهضة للأسد، كما تنتشر قوات أميركية في المنطقة التي يسيطر عليها الكورد في الشمال الشرقي.

 

 

 

 

المصدر: زاكروس عربية

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد