المرصد السوري لحقوق الإنسان: ميليشيات إيران تسحب صواريخها الموجهة نحو قواعد «التحالف الدولي» شرق الفرات

 

أوعزت قيادة الميليشيات الموالية لإيران لتشكيلاتها العسكرية بإيقاف النشاطات العسكرية بشكل كامل والالتزام بالمقرات، وفرض عقوبة في حال المخالفة الفردية، عن طريق الشرطة العسكرية.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الميليشيات الموالية لإيران، سحبت جميع منصات إطلاق الصواريخ القريبة، منذ نهاية الأسبوع الفائت، من نهر الفرات في المنطقة الممتدة من البوكمال إلى حطلة، مرورا بالميادين التي تشكل التمركز الرئيسي للميليشيات في دير الزور التي تقابل مناطق «قسد» وقواعد «التحالف الدولي».
ولا يعلم إذا ما كانت التعليمات الجديدة للإيحاء بالهدوء في المنطقة لتحضير استهداف غير معلن، أو التركيز على استخدام المسيرات الإيرانية التي تم تدريب عناصر موالية لإيران، خلال الفترة الماضية من قبل «حزب الله» اللبناني، في ظل تدريبات قامت بها قوات «التحالف الدولي» خلال الأيام الفائتة في حقلي العمر و«كونيكو» بحسب المرصد.
وكانت الميليشيات الموالية لإيران قد بدلت مواقعها في 3 سبتمبر (أيلول)، ونقلت عتادها العسكري إلى أماكن أخرى، خوفا من استهدافها، حيث نقلت منصات الصواريخ التي نصبتها قرب مدرسة عبد المنعم رياض في مدينة الميادين، باتجاه محطة ضخ النفط الثانية جنوب محافظة دير الزور. كما نقلت الميليشيات الموالية لإيران، مدافع ميدانية إلى مواقع جنوب غربي محافظة دير الزور، بلغ عددها 10 مدافع ثقيلة، مع طواقمها ومدربين للطبوغرافيا والتعامل مع الإحداثيات من الجنسية اللبنانية، بحسب المرصد.
وكان قيادي عسكري بـ«حزب الله» اللبناني، معروف بـ«حاج سجاد»، زار مدينة الميادين بريف دير الزور، في 31 أغسطس (آب) الفائت، واجتمع مع قادة الميليشيات الموالية لإيران، وأمرهم بتشكيل خلايا في منطقة شرق الفرات تعمل لصالح الميليشيات الإيرانية، من أجل شن هجمات على القواعد الأميركية واستخدام طائرات «درون» انتحارية من مسافات قريبة من القواعد المراد استهدافها لضمان عدم رصدها من قبل الدفاعات الأرضية.
وطلبت قوات «التحالف الدولي» من الاستخبارات العاملة معها في سوريا، معلومات عن مواقع انتشار «الحرس الثوري» الإيراني وميليشياته، بعد نصب منصات إطلاق صواريخ تابعة للميليشيات الإيرانية والموالية لها، على ضفة نهر الفرات وفي منطقة الميادين وصولا إلى البوكمال عند الحدود السورية – العراقية.
ونقلت ميليشيات «الحرس الثوري» الإيراني، كميات من الأسلحة والصواريخ كانت موجودة ضمن محافظة حمص من مقراتها القريبة من منطقة الأوراس، إلى قرية خطاب بريف حماة، تحسبا لاستهدافها من قبل إسرائيل، حيث تم إفراغ تلك الأسلحة ضمن أماكن محصنة بالقرب من القرية قبل أيام قليلة. كما وصلت تعزيزات عسكرية لميليشيا «حزب الله» اللبناني إلى مدينة مهين بريف حمص الشرقي، مؤلفة من 5 سيارات دفع رباعي مثبت عليها رشاشات ثقيلة، إضافة إلى عدد من العناصر.
للتذكير ثبتت القوات الأميركية قاعدتها العسكرية الثالثة في قرية نقارة، على مسافة ثلاثة كيلومترات جنوب غربي القامشلي بريف الحسكة، شمال شرقي سوريا. ووفق المرصد، تتوزع بقية القواعد في كل من قرية هيمو، أربعة كيلومترات شمال غربي القامشلي، وتل فارس، ثلاثة كيلومترات جنوب غربي القامشلي، بمحاذاة نهاية مهبط مطار القامشلي.
وتتمركز القوات الأميركية و«التحالف الدولي» ضمن مناطق قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، وتعد قاعدة حقل العمر النفطي في دير الزور أكبر قاعدة لها في سوريا، كما تتمركز في العديد من آبار النفط والغاز والمواقع الاستراتيجية في المنطقة.

 

 

 

المصدر: الشرق الوسط