المرصد السوري لحقوق الإنسان: نحو 175 مدنياً قضوا بجرائم قتل ضمن مناطق الحكومة خلال العام 2022

 

شهدَ العام ألفان واثنان وعشرون تصاعداً لافتاً في معدل الجرائم ضمن مناطق سيطرة الحكومة السورية، وذلك في ظلِّ الفوضى والفلتان الأمني في تلك المناطق وسط عجز الحكومةِ عن ممارسة مهامها، ووضع حدٍّ لتلك الفوضى ضمن مناطق سيطرتها.

المرصد لسوري لحقوق الإنسان وثّق خلال العام المنصرم ألفين واثنين وعشرين، وقوعَ مئةٍ وتسعٍ وخمسين جريمةَ قتلٍ في مناطق سيطرة الحكومة راح ضحيتَها مئةٌ وأربعةٌ وسبعون شخصاً بينهم اثنان وثلاثون طفلاً وثلاثون امرأة، وذلك في ظل تقاعس الأجهزة الأمنيةِ التابعة لقوات الحكومة في وضعِّ حدٍّ لما يجري.

وبحسب المرصد فقد وقعت أغلبُ الجرائم في محافظة السويداء إذ فقد أربعٌ وثلاثون شخصاً حياتهم بجرائم قتل، بينما جاءت محافظة ريف دمشق في المرتبة الثانية، حيث شهدَت مقتل ثلاثةٍ وثلاثين شخصاً، وحلّت حمص والتي قضى فيها ستةٌ وعشرون شخصاً بجرائم قتلٍ في المرتبة الثالثة.

كما شهدت بقيّة المحافظات الواقعةِ ضمن مناطق سيطرة قوات الحكومة السورية ارتفاعاً واضحاً في معدّل جرائم القتل التي استهدفت مدنيين بطُرُقٍ وأساليبَ مختلفةٍ خلال العام المنصرم.

المرصد كشف بأن أكثرَ الجرائم وقعت في شهر أيلول سبتمبر إذ فقد خلاله اثنان وعشرون شخصاً لحياتهم، تلاه كانون الثاني بـتسعة عشر شخصاً ثم تشرين الثاني وكانون الأول، اللذان قضى خلال كلٍ منهما ثمانية عشر مدنياً بجرائم قتل.

هذا وتشهدُ مناطق سيطرة قوات الحكومة السورية حالةً من الفوضى وانتشاراً كبيراً للسلاح ونشاطاً متزايداً للعصابات المسلحة، التي تعمل لجهاتٍ معينة، وذلك في ظل عجزٍ تامٍّ للحكومة عن وضع حدٍ لهذه الفوضى العارمة.

 

المصدر:  اليوم