المرصد السوري لحقوق الإنسان: هجوم صاروخي جديد يستهدف القاعدة العسكرية الأمريكية في دير الزور بسوريا بعد غارة امريكية ثانية خلال 24 ساعة.. ووكالة “سانا” تنشر التفاصيل والأضرار

أفادت وكالة الأنباء السورية اليوم الخميس بأن هجوما بالقذائف الصاروخية استهدف القاعدة الأمريكية في حقل كونيكو النفطي بريف دير الزور وذلك للمرة الثانية خلال ساعات.

ونقلت الوكالة عن مصادر محلية في دير الزور باستهداف للقاعدة الأمريكية برشقات من القذائف الصاروخية تلى ذلك سماع أصوات انفجارات داخل القاعدة، فيما لم يتم التأكد إذا ما خلف الهجوم إصابات أو قتلى في صفوف القوات الأمريكية.

وأشارت المصادر إلى أن القوات الأمريكية أغلقت المنطقة على الفور بالتوازي مع تحليق لطائراتها في أجواء المنطقة.

وذكرت القيادة المركزية الأمريكية والمرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الخميس، أن القوات الجوية الأمريكية قصفت مواقع جديدة تسيطر عليها المليشيا الموالية لإيران في شرق سوريا للمرة الثانية خلال 24 ساعة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره برلين، إن الغارات الجوية الجديدة التي تستهدف مواقع في ريف دير الزور أسفرت عن مقتل ثلاثة مقاتلين مدعومين من جانب إيران.

كما تحدثت القيادة المركزية الأمريكية عن قتيلين أو ثلاثة. وبحسب التقرير، كان القصف ردا على هجمات صاروخية منسقة من جانب المليشيا على منشأتين عسكريتين أمريكيتين في المنطقة قبل فترة قصيرة.

وهاجم سلاح الطيران الأمريكي، أمس الأربعاء، مواقع أيضا في دير الزور مأهولة من جانب مجموعة مشكلة من مقاتلين شيعة من أفغانستان. وقال المرصد إن ستة أشخاص قتلوا في غارات أمس الأربعاء.

وكان كولين كال، وكيل وزارة الدفاع الأمريكية للسياسة، قال للصحفيين خلال مؤتمر صحفي في واشنطن الأربعاء: “كان الهجوم ضروريا لحماية والدفاع عن الجنود الأمريكيين في سوريا الذين كانوا هدفا للعديد من الهجمات الأخيرة من جانب المليشيات المدعومة من إيران”.

وقال كال: “سأقول، وبشكل عام، لن نتردد في الدفاع عن أنفسنا”.

ولم يكن هناك أي تعليق رسمي من جانب الحكومة السورية بشأن الهجمات.

وأصيب ثلاثة جنود أمريكيين في هجمات صاروخية في سوريا نفذها متشددون يشتبه في أنهم مدعومون من إيران أمس الأربعاء، وفقا للقيادة المركزية الأمريكية.

وسقطت الصواريخ على موقعين منفصلين في شمال شرق سوريا بدءا من حوالي الساعة 0730 مساء بالتوقيت المحلي، حسبما ذكرت القيادة في بيان صحفي نقلته صحيفة “بوليتيكو”.

وردت القوات الأمريكية على الضربات باستخدام طائرات مروحية هجومية، وفقا للبيان، وأسفر ذلك عن تدمير ثلاث مركبات ومعدات استخدمت لإطلاق بعض الصواريخ، وتشير التقييمات الأولية إلى مقتل اثنين أو ثلاثة من المسلحين المشتبه بهم.

وتأتي الهجمات الأخيرة بعد أن شنت القوات الأمريكية غارات جوية دقيقة في دير الزور بسوريا خلال الليل، مستهدفة مرافق البنية التحتية التي تستخدمها الجماعات التابعة للحرس الثوري الإسلامي، بحسب بوليتيكو.

وقال مسؤولون إن الضربات جاءت ردا على الهجمات الأخيرة التي شنتها جماعات مدعومة من إيران ضد أفراد أمريكيين في سوريا بما في ذلك هجوم في 15 آب/أغسطس، وتهدف إلى إرسال رسالة إلى طهران مفادها أن الولايات المتحدة ستدافع عن نفسها.

وكان كولين كال ، وكيل وزارة الدفاع الأمريكية للسياسة ، قال للصحفيين خلال مؤتمر صحفي الأربعاء:”سأقول، وبشكل عام ، لن نتردد في الدفاع عن أنفسنا”.

وتابع: “لن نتسامح مع هجمات القوات المدعومة من إيران على قواتنا في أي مكان في العالم”.

 

 

 

المصدر: رأي اليوم