المرصد السوري لحقوق الإنسان: هربوا من جحيم الحرب لأنياب النظام.. إغلاق 15 معمل دواء في سوريا

رفضوا مشاركة شخصيات من عائلة الأسد بنصيبهم من الأرباح

وكأن الأزمات في سوريا لم يحن وقتها لتنتهي.

ففي جديد التطورات، أغلقت 15 معملاً للأدوية أبوابها بشكل كامل في مدينة طرطوس ومدينة صافيتا في ريفها الشمالي الشرقي وعدة مناطق أخرى، وذلك بسبب الضغوطات التي مورست من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للنظام.

مشاركة أو ضرائب

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن النظام فرض على أصحاب المعامل إغلاقها بعدما رفضوا مشاركة بعض الشخصيات من عائلة الأسد بنصيبهم من الأرباح.

وأضاف أن هناك بينهم من رفض أيضاً دفع نسب مالية من أرباح معاملهم لصالح هذه الشخصيات رغم عدم وجود مبرر قانوني لفرضها عليهم.

هربوا من جحيم الحرب

يشار إلى أن أصحاب هذه المعامل كان انتقلوا من مدينة حلب منذ بدايات أحداث الثورة في سوريا إلى طرطوس على خلفية ما شهدته مدينتهم من معارك ضارية وخراب.

وتعرف الكثير من الشخصيات في عائلة رئيس النظام والمقربة منها بثرواتها الضخمة والمشاريع الاستثمارية الكبرى وتحكمها بزمام القطاعات الحيوية في سوريا، ووضع يدها على ثروات سوريا على حساب المواطنين.

كما يساندها في ذلك وجود سطوة أمنية شديدة.

المصدر: العربية