المرصد السوري لحقوق الإنسان: هيئة تحرير الشام دخلت عفرين بأوامر تركية

 

ترتيبات جديدة وخرائط للسيطرة يعمل القوات التركية على رسمها من جديد في المناطق شمالي سوريا، باستخدام هيئة تحرير الشام الذراع السوري لتنظيم القاعدة، التي أكدت تقارير إعلامية صلتها الوثيقة بأنقرة.

مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، أكد في حديث لوكالة “نورث برس” أن دخول هيئة تحرير الشام إلى منطقة عفرين شمال غربي سوريا، جاء بأوامر وضوء أخضر من النظام التركي، مشيراً إلى أن الأخير يريد ضبط الفصائل عن طريق هيئة تحرير الشام، في حال حصل تطبيع مع الحكومة السورية.

مدير المرصد السوري، أشار إلى أن القوات التركية تحاول إقصاء بعض الفصائل من مناطق سيطرتها، مشيراً أن هناك تسريبات داخل الهيئة بمساع تركية أن يكون لها سيطرة فعلية “غير معلنة”، على كامل المناطق المحتلة في ريف حلب.

قسد: سيطرة تحرير الشام على عفرين تمت بمباركة تركية

وفي سياق متصل، أعربت قوات سوريا الديمقراطية عن موقفها حيال الأحداث الأخيرة التي حدثت في عفرين، مشيرةً إلى أن ما حدث تم بمباركةٍ تركية لتحويل المنطقة إلى ملاذ ومنبع للإرهاب.

مدير المركز الإعلامي لقسد فرهاد شامي، قال في سلسلة تغريدات على توتير، إنه لا فرق بين سيطرة النصرة أو غيرها من الفصائل على عفرين وباقي المناطق السورية، مؤكداً أن قوات سوريا الديمقراطية تنظر إلى تلك المناطق كمناطق محتلة يجب تحريرها.

وأوضح شامي أن الغاية من المعارك الأخيرة في عفرين، ما هي إلا محاولة للتغطية على دور النظام التركي في تحويل المنطقة المحتلة، إلى منطقة وملاذ للإهابيين، والانطلاق منها مجدداً إلى الداخل السوري.

 

 

 

المصدر: اليوم