المرصد السوري لحقوق الإنسان: واشنطن تعرب عن قلقها حيال الوضع عند الحدود السورية التركية

أعربت الولايات المتحدة، عن قلقها حيال الأوضاع الأمنية عند الحدود السورية التركية، ودعت كلّ الأطراف، إلى احترام خطوط وقف إطلاق النار، وذلك بعد أيام من تكثيف القصف في المنطقة، ما أودى بحياة 21 مدنياً.

دعت واشنطن عبر خارجيتها، كلّ الأطراف، إلى احترام خطوط وقف إطلاق النار، عند الحدود بين سوريا وتركيا، وذلك بعد بضعة أيام من تكثيف القصف في المنطقة، ما أودى بحياة 21 مدنياً على الأقلّ بينهم أطفال.

وأوضح نيد برايس الناطق باسم الخارجية الأميركية، أن الولايات المتحدة قلقة جدّاً من الهجمات الأخيرة التي وقعت على امتداد الحدود الشمالية لسوريا، وتدعو كلّ الأطراف إلى احترام خطوط وقف إطلاق النار.

وأضاف برايس، نأسف لوقوع ضحايا مدنيين في الباب والحسكة ومناطق أخرى، مؤكداً أن الولايات المتحدة تبقى ملتزمة بإلحاق هزيمة نهائية بتنظيم داعش الإرهابي وإيجاد تسوية سياسية للنزاع السوري.

وتشهد المنطقة الحدودية مع تركيا، توتراً على خلفية اشتباكات بين قوات سوريا الديموقراطية، وعلى رأسها المقاتلون الأكراد، والقوات التركية والفصائل السورية الموالية لها، وتوسع التصعيد ليطال قوات الحكومة السورية المنتشرة في نقاط حدودية.

وتكثف تركيا، منذ الشهر الماضي، وتيرة قصفها عبر مسيّرات لأهداف في مناطق سيطرة قوات سوريا الديموقراطية.

وتصنّف أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية، أبرز فصائل قوات سوريا الديموقراطية، مجموعة “إرهابية” وتعتبرها امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمرداً مسلّحاً ضدّ القوات التركية منذ عقود.

وفجر الجمعة، أصيب مركز تعليمي للقاصرات في ضربة تركية نفّذت بواسطة مسيّرة في منطقة شموكة في ريف الحسكة “شمال شرق”، وفق ما أفادت الإدارة الذاتية الكردية.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، حصيلة الضحايا، مشيراً إلى أن أطفالا كانوا نائمين في المركز.

وفي مدينة الباب الواقعة تحت سيطرة فصائل موالية لأنقرة في ريف حلب الشمالي الشرقي، طال قصف مدفعي للجيش السوري سوقاً شعبياً، وفق المرصد الذي كشف أن القصف أسفر عن مقتل 17 مدنياً بينهم ستة أطفال، وإصابة 35 آخرين.

وهرع مواطنون وعناصر من الدفاع المدني إلى المكان المستهدف لإجلاء الجرحى، وفق مصدر مطلع شاهد أشلاء وعربات خضار مدمرة وأطفالاً مصابين.

وتنتشر قوات حكومة دمشق، في قرى حدودية في مناطق سيطرة الأكراد في شمال وشمال شرق سوريا، بموجب اتفاقات بين الطرفين برعاية روسية هدفها منع تركيا من شنّ عمليات عسكرية جديدة لطالما هددت بها المقاتلين الأكراد.

وشنت أنقرة منذ 2016، ثلاث عمليات عسكرية في سوريا، استهدفت أساساً المقاتلين الأكراد، ومكنتها مع فصائل موالية لها من السيطرة على منطقة حدودية واسعة.

 

المصدر: الشارقة24