المرصد السوري لحقوق الإنسان : وفيات وجرحى فـي تركيا وسوريا جراء زلزال جديد.. وتسجيل 90 هزة ارتدادية

 

قضى 6 أشخاص في زلزال جديد بقوة 6,4 درجات ضرب مساء الاثنين محافظة هاتاي التركية (جنوب)، وفق ما أفادت الهيئة العامة التركية لإدارة الكوارث «آفاد»، بعد أسبوعين من الزلزال المدمّر الذي أسفر عن أكثر من 45 ألف وفاة في تركيا وسوريا. ونُقل قرابة 300 شخص إلى المستشفيات، ثمانية منهم في حال حرجة، بحسب المصدر نفسه. وحصل الزلزال الجديد الذي يُعتبر هزّة ارتدادية للزلزال الأول، بعد 14 يومًا من حصول الأول، كما أعقبته 90 هزّة ارتدادية إحداها بقوة 5,8 درجات. في أنطاكية كبرى مدن محافظة هاتاي، انهارت مبان متضررة من زلزال السادس من فبراير بينها مقرّ سلطات المحافظة. وأُخلي مستشفيان في المحافظة مساء الاثنين ووُضع المرضى في خيم. من جهتها أعلنت هيئة الكوارث والطوارئ التركية «آفاد»، تسجيل 90 هزة ارتدادية، عقب الزلزال الذي ضرب ولاية هطاي بقوة 4ر6 درجات، بحسب ما أوردته وكالة أنباء «الاناضول» التركية. وبلغت قوة أشد الهزات الارتدادية 8ر5 درجات على مقياس ريختر.
في سوريا أفاد ما يسمى بـ»المرصد السوري لحقوق الإنسان» بوفاة 5 مواطنين سوريين بمحافظات سورية مختلفة، نتيجة حالات الخوف الهلع التي حدثت أثناء الزلزالين الأخيرين في تركيا وسوريا مساء الإثنين . وأشار المرصد، الذي يتخذ من لندن مقرا، في بيان صحفي إلى ارتفاع الإصابات إلى مالايقل عن 500 حالة وصلت إلى المستشفيات والنقاط الطبية على خلفية الزلازل. ولفت إلى أن من بين تلك الإصابات أكثر من 150 حالة في مناطق شمال غرب سوريا، و350 حالة على الأقل بمحافظات حلب وحماة واللاذقية وطرطوس وإدلب، مشيرا إلى أن الإصابات تفاوتت ما بين كسور وجروح ورضوض، نتيجة تساقط أحجار المباني أو نتيجة التدافع، وحالات توتر. ووفق المرصد، أثار الزلال الجديد رعب الأهالي، حيث قضى الأهالي ليلتهم في أرصفة الطرقات وفي الشوارع والسيارات والحافلات وبعض الصالات العامة والمدارس والحدائق، خوفاً من حدوث هزات ارتداية قوية أو زلزل جديد، في ظل انخفاض درجات الحرارة والبرد الشديد التي تشهده معظم المناطق السورية. وأفاد صحافيون في وكالة الصحافة الفرنسية أن سكان دول عدة في المنطقة منها لبنان وقبرص، شعروا بالهزّة.

 

 

المصدر:    الوطن