المرصد السوري لحقوق الانسان

المرصد السوري لحقوق الإنسان يكشف عن استهداف مواقع للقوات الإيرانية والمليشيات الموالية لها في شرق سوريا من قبل طيران مجهول.

حذر وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينيت إيران من النفوذ الإيراني المتزايد في سوريا مهددا “بتحويلها إلى فيتنام”، والانتقال من الردع والاحتواء إلى الهجوم إذا واصلت طهران تعزيز وجودها العسكري في البلد تمزق الحرب منذ سنوات.

وقال بينيت خلال مؤتمر نظمته اليوم الأحد صحيفة “ماكور ريشون” العبرية اليمينية “ليس سرا أن إيران تسعى إلى فرض طوق ناري حول بلادنا وتمركزت في لبنان وتحاول إرساء وجودها في سوريا وغزة وأماكن أخرى”.

وأضاف ” تحاول إيران إشعال النار في لبنان وسوريا لذلك نحن بحاجة الانتقال من الردع إلى الهجوم الآن. وسنستطيع إخراج قوات العدو الإيراني من سوريا حال توفر حزم كاف لدينا. لا وجود لما يبحثوا عنه على حدود دولة إسرائيل”.

وحذر وزير الدفاع الإسرائيلي من أن سوريا ستصبح مثل فيتنام بالنسبة لإيران، ولو بقيت قواتها هناك ستسيل دماؤها لأننا سنعمل بلا كلل حتى انسحابها”.

ويأتي تصريح وزير الدفاع الإسرائيلي بعد ساعات من قصف مجهول بالطائرات استهدف مواقع إيرانية في دير الزور بشرق سوريا.

واليوم الأحد، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن طيرانا مجهولا استهدف أمس مواقع للقوات الإيرانية والمليشيات الموالية لها بريف دير الزور الشرقي، بشرق سوريا، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن خمسة عناصر.

وذكر المرصد أن الطائرات لا تزال مجهولة الهوية حتى اللحظة، موضحا أنها استهدفت مساء أمس السبت مواقع للقوات الإيرانية والمليشيات الموالية لها في منطقة الحزام الأخضر بأطراف مدينة البوكمال، شرقي دير الزور.

وأضاف أن القصف أسفر عن مقتل ما لا يقل عن خمسة من الميليشيات الموالية لإيران.

وأمس السبت، أكد وزير الخارجية والاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، أن حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تدرس إمكانية “قصف إيران” لمنع انتاجها أو حصولها على الأسلحة النووية.

 وقال كاتس “هذا خيار قائم. لن نسمح لإيران بإنتاج أو امتلاك الأسلحة النووية. سنتحرك عسكريا إذا كان هذا خيارنا الأخير”.

وأوضح وزير الخارجية الإسرائيلي خلال زيارة قام بها إلى إيطاليا في تصريحات لصحيفة “كوريرا ديلا سيرا” في عددها أمس السبت: “نعم، قصف إيران احتمال وارد”.

وأضاف الوزير الإسرائيلي قائلا إنه مع أن الإجراءات العسكرية لا تتخذ إلا بعد استنفاد الطرق الأخرى، مضيفا “إن أصبح هذا هو آخر طريق للحيلولة دون ذلك، فسوف نتحرك عسكريا”.

ونفذت القوات الإسرائيلية في السنوات الماضية سلسلة واسعة من الضربات الجوية على مواقع في سوريا، قالت إنها لعسكريين من الجيش والحرس الثوري الإيرانيين وحلفائهم، متهمة إيران بالسعي إلى التمركز عسكريا في الأراضي السورية لمهاجمة إسرائيل.

وكان كاتس ذكر أمس الأول “أن الوقت الحالي هو أفضل الأوقات لدول عربية وغربية للشروع في تكوين تحالف يهدد إيران ويقول لها إن من الواجب عليها أن توقف برنامجها النووي.

وكانت الولايات المتحدة خرجت العام الماضي من الاتفاق النووي الذي عقد عام 2015 بين إيران وبين الدول الخمس الكبار وهي الصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا والولايات المتحدة إضافة إلى ألمانيا.

وكان هذا الاتفاق النووي الذي أبرم في فيينا يحول دون إنتاج الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأسلحة النووية.

وانتقد كاتس الأوروبيين لعدم توافقهم مع التعامل الصارم للرئيس الأميركي دونالد ترامب مع إيران.

المصدر:meo news

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول