المرصد السوري لحقوق الإنسان: 12 قتيلاً وجريحاً جراء “هجوم” على حافلات تقل عاملي حقل نفطي بدير الزور

قتل 10 عمال وأصيب اثنان آخران، في هجوم على حافلات تقلّهم في حقل نفطي بمحافظة دير الزور شرق سوريا.

وذكرت وكالة سانا الرسمية، الجمعة (30 كانون الأول 2022)، أن ” اعتداء إرهابياً يستهدف 3 حافلات تقل العاملين  في حقل التيم النفطي بدير الزور  ما أسفر عن استشهاد 10 عمال وإصابة 2″.

بدورها، ذكرت وزارة النفط والثروة المعدنية السورية، أن “سيارات تبديل الوردية في حقل التيم التابع لشركة الفرات للنفط تعرضت لهجوم إرهابي ، نتج عنه 10 شهداء حتى الأن و 4 جرحى بشكل أولي”.

ولم تحدّد وكالة سانا طبيعة الاعتداء أو الجهة التي تقف خلفه. إلا أن المرصد السوري لحقوق الانسان اتهم “خلايا تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية بتنفيذ الهجوم” قرب الحقل النفطي الواقع في ريف دير الزور الغربي.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن “الهجوم بدأ بتفجير عبوات ناسفة لدى مرور الحافلات، قبل أن يبادر عناصر التنظيم الى إطلاق الرصاص عليها”.

ويشنّ التنظيم بين الحين والآخر هجمات تستهدف قواعد وآليات عسكرية في منطقة البادية السورية المترامية الأطراف، الممتدة بين محافظتي حمص (وسط) ودير الزور عند الحدود مع العراق، وهي المنطقة التي انكفأ اليها مقاتلو التنظيم منذ إعلان إسقاط خلافته في آذار 2019 وخسارته كل مناطق سيطرته.

ومع تكرار هجمات التنظيم على القوات الحكومية، تشهد البادية بين الحين والآخر اشتباكات تتخللها أحياناً غارات روسية دعماً للقوات الحكومية، وتستهدف مواقع مقاتلي التنظيم وتحركاته.

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً متشعب الأطراف، تسبب منذ اندلاعه في العام 2011 بمقتل نحو نصف مليون شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

 

المصدر:   رووداو