المرصد السوري لحقوق الإنسان: 15 قتيل من قسد والقوات السورية في الغارات التركية بسويا

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، عن ارتفاع حصيلة الخسائر البشرية نتيجة الهجوم الجوي التركي على شمال شرق سوريا، إلى 9 قتلى من قوات قسد، و6 من الجيش السوري، وإصابة أكثر من 30 آخرين.

وأشار المرصد إلى أن 7 من قتلى قسد قضوا بالغارات الجوية التركية على منطقة جبل قره جوخ في ريف المالكية (ديريك) بمحافظة الحسكة، و2 بقرية ظهر العرب بريف درباسية الغربي بمحافظة الحسكة.

بينما قتلى القوات السورية فقد قتل 4 منهم بالقصف على نقطة لحرس الحدود التابع للجيش السوري في قرية أم حرمل بريف أبو رأسين شمال غربي الحسكة، و2 بموقع عسكري في قرية قزعلي بريف تل أبيض شمالي الرقة.
وقد استهدف القصف التركي منطقة جبل مشتنور والحرش الحكومي ومحيط قرية عليشار في ريف مدينة عين العرب (كوباني)، ومناطق البيلونة ومرعناز وعين دقنة في ريف حلب الشمالي.

ونفذت الطائرات الحربية التركية خلال ساعات المساء أكثر من 25 غارة جوية.

في حين جددت القوات التركية صباح اليوم الأحد، قصفها البري على أماكن في منطقة جبل مشتنور الواقعة بريف عين العرب (كوباني)، والتي تتواجد فيها قاعدة عسكرية روسية، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أنه تم تدمير أوكار الإرهابيين خلال العملية الجوية التي نفذها الجيش التركي ليل الأحد في شمال العراق وسوريا.

وقال أكار في رسالة فيديو بثتها قناة تي آر تي: إنه “تم استكمال عملية مخلب السيف شمالي العراق وسوريا بنجاح”، في إشارة إلى الضربات الجوية التي شنتها أنقرة الليلة الماضية.”

وأضاف: “تم تدمير ملاجئ وكهوف وأنفاق ومخازن الإرهابيين بنجاح. ونفذت ضربات دقيقة على ما يسمى مقر منظمة إرهابية”، نقلا عن وكالة سبوتنيك.

وتابع قائلا: “سنستمر في محاسبة الذين يستهدفون أمن بلادنا وشعبنا”.

وفي سياق آخر، شنت القوات التركية والفصائل الموالية لها في منطقة “نبع السلام” هجوم مدفعي على قريتي تل الورد وخربة شعير بريف أبو راسين شمال غربي الحسكة بسوريا دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

 

المصدر: الوكالة نيوز