المرصد السوري لحقوق الإنسان: 4 قتلى في قصف إسرائيلي استهدف الوسط والساحل

قُتل 4 عسكريين من جيش النظام السوري فجر السبت، جرّاء قصف بالصواريخ الموجهة من الطائرات الحربية الإسرائيلية طاول مواقع للميلشيات الإيرانية وبطارية للدفاع الجوي في أرياف حمص واللاذقية وحماة.

ونقلت وكالة أنباء النظام السوري “سانا” عن مصدر عسكري في النظام قوله إنه “حوالي الساعة 6:30 من صباح السبت، نفّذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من اتجاه بانياس مستهدفاً بعض النقاط في المنطقة الوسطى والساحلية”، مضيفاً أن وسائط الدفاع الجوي التابعة للنظام “تصدت لبعض صواريخ العدوان”.
وأوضح المصدر أن الهجوم الإٍسرائيلي أدّى إلى مقتل 4 عسكريين من جيش النظام السوري وإصابة آخر ووقوع بعض الخسائر المادية.
ونعت مواقع موالية مقتل ضابطين من مرتبات الدفاع الجوي في جيش النظام هما المقدم غفار حكمت سعيد والنقيب باسل فاتي، موضحةً أنهما سقطا جرّاء استهدافهم بالصواريخ الإسرائيلية في ريف جبلة.
من جهته، قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” إن الطيران الإسرائيلي استهدف مواقع للميليشيات الإيرانية في منطقة مصياف في ريف حماة الغربي وجبلة بريف اللاذقية ومناطق أخرى في حمص وسط سوريا، مؤكداً تدمير ذخائر وأسلحة للميليشيات الإيرانية وسقوط عدد من القتلى في صفوفهم.
وأوضح المرصد أن جنود النظام قتلوا بعد أن استهدف الطيران الإسرائيلي بطارية دفاع جوي تابعة لهم في المنطقة الوسطى في ريف حمص.
ويأتي القصف بعد أقل من أسبوع على قصف طاول مطار الشعيرات بريف حمص، استهدف مستودعاً للأسلحة تابعاً للمليشيات الإيرانية داخل المطار وأسفر عن مقتل 3 عسكريين من جيش النظام بينهم ضابطان.

وهذا الاستهداف الإسرائيلي الجديد هو الرقم 30 منذ مطلع العام 2022. وفي 27 تشرين الأول/ أكتوبر، استهدفت إسرائيل محيط العاصمة السورية بهجمات صاروخية، تركزت على محيط مطار دمشق، ومناطق خاضعة لنفوذ المليشيات الإيرانية جنوب شرقي دمشق، فضلًا عن قواعد للدفاع الجوي السوري.
وكان قصف نهاية تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، هو الثالث من نوعه خلال أسبوع واحد، بعد توقف عمليات القصف لأكثر من شهر، فيما ربطه مراقبون باستئناف عمليات نقل الأسلحة والمعدات من جانب إيران عبر الأراضي السورية.
وكان موقع “واللا” الإسرائيلي قد نقل عن مصادر عسكرية وأمنية إسرائيلية في تقرير نشره في تشرين الأول، أن الجيش الإسرائيلي تمكن لغاية الآن من إصابة وإفشال 90% من خطط وبرامج إيران و”حزب الله” اللبناني، في سوريا. وقالت المصادر إن القوات الإسرائيلية دمرت نحو 90% من البنية التحتية العسكرية الإيرانية في سوريا.

 

المصدر: المدن