المرصد السوري لحقوق الإنسان: 5 قتلى وجرحى من الجيش السوري جراء قصف اسرائيلي على منطقتي الساحل والوسط

قتل 4 عناصر من الجيش السوري وأصيب آخر بجروح، جراء قصف اسرائيلي على منطقة الساحل والوسط في سوريا. 

ونقلت وكالة (سانا) الرسمية عن مصدر عسكري، السبت (19 تشرين الثاني 2022)، أنه “حوالي الساعة 30 :6 من صباح اليوم نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من فوق البحر المتوسط من اتجاه بانياس مستهدفا بعض النقاط في المنطقة الوسطى والساحلية”.

العملية أسفرت عن مقتل “أربعة عسكريين وإصابة عسكري بجروح ووقوع خسائر مادية”.

وأشارت “سانا” إلى أن الدفاعات الجوية تصدت للصواريخ، دون تحديد المحافظات المستهدفة.

من جانبه، ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان سماع “أصوات انفجارات شديدة في أرياف اللاذقية وحماة وحمص”.

وتجدر الإشارة إلى أن ضابطين من الدفاع الجوي السوري قتلا، وأصيب آخرون كحصيلة أولية للقصف الصاروخي الاسرائيلي على منطقة مطار الشعيرات بريف حمص (جنوب شرق)، بتاريخ الـ13 تشرين الثاني الجاري.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، فإن قصفاً اسرائيلياً طال ريف حمص، مستهدفاً عناصر حزب الله اللبناني.

وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، نقلاً عن مصدر عسكري، قالت إنه “عند الساعة السادسة و23 دقيقة من مساء اليوم، نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من اتجاه طرابلس – الهرمل شمال لبنان، مستهدفاً مطار الشعيرات العسكري في ريف حمص”.

وبين المصدر أن العدوان أدى إلى استشهاد عسكريين اثنين، وإصابة ثلاثة آخرين بجروح، ووقوع خسائر مادية.

المرصد السوري أفاد بمقتل ضابط برتبة رائد وآخر برتبة ملازم من مرتبات الدفاع الجوي التابعة للحكومة السورية، وإصابة 3 آخرين في حصيلة أولية، نتيجة الضربات الإسرائيلية على منطقة مطار الشعيرات.

النقطة المستهدفة بحسب المصدر المذكرر هي مستودع للأسلحة تابع لفصائل موالية لإيران وحزب الله، في منطقة مطار الشعيرات بريف حمص، وقد دمّر كاملاً جراء القصف الاسرائيلي.

يشار إلى أن الاستهداف الجديد هو الـ 30 منذ مطلع العام 2022.

وتسببت الضربات الاسرئيلية خلال العام بمقتل أكثر من 60 عسكرياً، بالإضافة لإصابة 76 آخرين منهم بجراح متفاوتة.

وتوزعت الاستهدافات التي سبقت الجديدة كالتالي: 17 استهداف لدمشق وريفها، و5 للقنيطرة و3 لحماة، و2 لطرطوس، و2 لحلب.

 

 

المصدر: رووداو