المرصد السوري لحقوق الانسان:معركة طرابلس… سباق الجيش وحكومة الوفاق وتركيا

19

واصلت قوات الجيش الليبي رفع وتيرة عملياتها العسكرية في جنوب العاصمة طرابلس، مع السيطرة على مواقع جديدة أبرزها مقر رئاسة الأركان العامة في محور صلاح الدين. وكثفت طلعاتها وقصفها الجوي في طرابلس والزاوية.

تتداول وسائل الإعلام الليبية وناشطو التواصل الاجتماعي شريط فيديو يُقال إنه لمقاتلين سوريين نقلتهم تركيا إلى طرابلس للمشاركة إلى جانب قوات الوفاق في قتال الجيش.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان  شريط فيديو قال إنه لإرهابيين سوريين تابعين لما يسمى “لواء السلطان مراد وفيلق الشام” بقيادة السوري فهيم عيسى، في اشتباكات خلف معسكر التكبالي بمنطقة صلاح الدين.

وكانت مصادر عسكرية في الجيش الليبي قد قالت قبل يومين إن “تركيا نقلت نهاية الأسبوع الماضي مقاتلين سوريين إلى طرابلس عبر مطاري معيتيقة ومصراتة. وعلى الفور تداولت وسائل إعلام ونشطاء بشكل مكثف الفيديو الذي أثار جدلاً واسعاً في الشارع الليبي.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، إن “تركيا بدأت نقل مقاتلين موالين لها من سوريا إلى ليبيا للمشاركة في القتال مع حكومة الوفاق في خطوة هي الثانية من نوعها خلال أشهر”.

وكشف عبد الرحمن في تصريحات أدلى بها لقناة تلفزيونية ليبية أن “النظام التركي يستقطب عدداً من السوريين بمغريات مالية كبيرة، مشيراً إلى أن عملية النقل إلى ليبيا تتم عبر مطار إسطنبول”.

بينما قال الباحث والمعارض السوري مزاح السلوم إن “كبار مسؤولي الاستخبارات الذين أداروا ملف تركيا في سوريا يجري نقلهم إلى ليبيا، ومن بين الشخصيات الرئيسة قادة في فيلق الشام السوري المدعوم من تركيا، وهي جماعة متطرفة إسلامية لها صلات بجماعة الإخوان المسلمين”.

في السياق نفسه، نفى المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي صحة التسجيلات المرئية التي يتم تداولها بشأن ظهور مقاتلين سوريين في أحد المعسكرات.

وأوضح المكتب عبر صفحته على فيسبوك أن “الصفحات الموالية للمشير خليفة حفتر تزعم أن هؤلاء المقاتلين في ليبيا”، بينما “تم التأكد أن هذا التسجيل التقط في مدينة إدلب السورية”.

وأعلن المكتب أن حكومة الوفاق ستلاحق قضائياً كل من يسهم في نشر هذه الأكاذيب وغيرها من الافتراءات.

حقيقية الشريط المصور

بعيد انتشار الشريط المثير للجدل نشر صحافيون ليبيون ونشطاء على مواقع التواصل صوراً التقطت بالأقمار الصناعية، تؤكد أن مكان تصوير أشرطة الفيديو في طرابلس وتحديداً في منطقة صلاح الدين خلف ما يعرف بـ”معسكر التكبالي”.

واعتمد النشطاء في تأكيدهم موقع التصوير على صور مقارنة للمباني التي ظهرت بالموقع مع صور التقطت لها من الجو. ولاحظوا بمراقبة المواقع التي ترصد حركة الملاحة الجوية في العالم ارتفاعاً لافتاً في عدد الرحلات الجوية بين مطاري معيتيقة وإسطنبول وصل عددها يوم السبت إلى 5 رحلات، وهو رقم غير مسبوق، مرجحين نقل هذه الرحلات مقاتلين إلى طرابلس كما تؤكد وسائل إعلام ليبية ودولية في اليومين الماضيين.

المصدر:اندبندنت عربية