المرصد السوري لحقوق الانسان:1 الاحتلال التركي يواصل الانسحاب من نقاط جديدة في منطقة “خفض التصعيد”

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الاحتلال التركي أخرج، اليوم، آليات من نقطتي تل الطوقان في ريف إدلب، والعيس في ريف حلب الجنوبي، تمهيدًا لإخلائها مع باقي النقاط المحاصرة ضمن مناطق سيطرة قوات حكومة دمشق في أرياف حلب وإدلب وحماة خلال الأيام القليلة القادمة.

وقال المرصد إن الاحتلال التركي يواصل تفكيك معداته العسكرية واللوجستية بشكل متسارع من النقاط المحاصرة، ويتوجه إلى المناطق التي يحتلها في أرياف حلب وإدلب في منطقة ما تسمى “خفض التصعيد”.

ورجح المرصد، أن الانسحاب الكامل وتسليم تلك النقاط سيكون مطلع العام القادم، ويأتي ذلك استكمالًا للوعود التركية لروسيا فيما يخص فتح الطريق الدولي حلب-اللاذقية “M4”.

وكان المرصد السوري قد رصد قبل أيام، خروج رتل آليات وشاحنات من القاعدة التركية المحاصرة في قرية الصرمان بريف إدلب الشرقي، وتوجهه إلى ريف إدلب، في إطار إخلاء القاعدة بشكل كامل.

وفي وقت سابق رصد المرصد رفع علم حكومة دمشق على النقطة العسكرية التركية في معمل الكوراني الواقع على الطريق الدولي “M5” دمشق-حلب، بعد انسحابها بشكل كامل.

وبذلك تكون القوات التركية قد انسحبت بشكل كامل من نقطة مورك والصناعة قرب سراقب ومعمل الكوراني على الطريق الدولي “M5”.

وأكد المرصد أنه لا تزال 7 نقاط في ريفي إدلب وحلب قيد التسليم لقوات حكومة دمشق خلال الساعات القادمة، وهي نقطة شير مغار والراشدين والصرمان وقبتان الجبل ومعر حطاط وتل الطوقان والعيس، بعد أن سحبت قوات الاحتلال التركي معظم معداتها العسكرية واللوجستية منها.

تمهيدًا للانسحاب الكامل من المناطق التي تسيطر عليها قوات حكومة دمشق، بدأ جيش الاحتلال التركي بتفكيك معداته العسكرية واللوجستية من نقاط محاصرة، ليتجه إلى المناطق التي تحتلها في منطقة ما تسمى “خفض التصعيد”.

 

 

المصدر: هاوار