المرصد السوري لحقوق الانسان: بعد ساعات من عودته إلى العمل.. قصف إسرائيلي يُخرج مطار دمشق من الخدمة

75

أخرجت هجمات إسرائيلية، الأحد، مطار دمشق الدولي من الخدمة بعد أقل من 24 ساعة من استئناف عمله.

ووفقاً للمرصد السوري لحقوق الانسان، فقد “شن الطيران الحربي الإسرائيلي بعد عصر اليوم الأحد، غارة جديدة استهدفت مطار دمشق الدولي، استهدفت مهابط المطار، ما أدى لخروجه من الخدمة مجدداً”.

وأشار المرصد إلى سماع دوي انفجار آخر من جهة مطار المزة في الجهة الأخرى من العاصمة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري أنه “نحو الساعة 16:50 (13:50 ت غ) من بعد ظهر اليوم، نفذ العدو الصهيوني عدواناً جويّاً بالصواريخ من جهة الجولان السوري المحتل، مستهدفاً مطار دمشق الدولي وبعض النقاط في ريف دمشق”.

وأضاف المصدر: “تصدت وسائط دفاعنا الجوي للصواريخ المعادية ودمرت معظمها، وأسفر العدوان عن خروج المطار من الخدمة ووقوع بعض الخسائر المادية”.

وتوقفت جميع الرحلات من وإلى المطار الأكبر والرئيسي في البلاد منذ 22 أكتوبر/تشرين الأول جراء ضربات إسرائيلية طالت مدرجاته الرئيسية، وأخرجت ضربات متزامنة في اليوم ذاته مطار حلب الدولي من الخدمة، ما دفع وزارة النقل السورية الى تحويل الرحلات على مطار اللاذقية، الأصغر والأقل تجهيزاً.

واستأنف المطار، صباح الأحد، عمله بعد توقف لأكثر من شهر، جراء ضربات إسرائيلية أخرجته من الخدمة.

ومنذ بدء النزاع في سوريا عام 2011، شنّت إسرائيل مئات الضربات الجوية على سوريا، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان، ووصل عدد الهجمات الإسرائيلية على الأراضي السورية خلال عام 2023 إلى 55 هجمة، 40 منها جوية و15 برية.

ومنذ بدء عملية “طوفان الأقصى” في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، صعّدت إسرائيل هجماتها على الأراضي السورية، وتحديداً مطار دمشق الدولي، الذي أخرج من الخدمة في أكثر من مناسبة.

وطوال 48 يوماً حتى 23 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، شنَّ الجيش الإسرائيلي حرباً مدمرة على غزة خلّفت 14 ألفاً و854 فلسطينيّاً، بينهم 6 آلاف و150 طفلاً وما يزيد على 4 آلاف امرأة، بالإضافة إلى أكثر من 36 ألف جريح، بينهم ما يزيد على 75% أطفال ونساء، وفقاً للمكتب الإعلامي الحكومي بغزة.

المصدر تي ار تي عربي