المرصد السوري لحقوق الانسان: تهريب المحروقات بين سوريا ولبنان تجارة مربحة لحزب الله

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأحد، إن عمليات “تهريب المحروقات من لبنان والمتاجرة بها في سوريا تتصاعد بشكل كبير”، كاشفا أن عناصر ميليشيا حزب الله اللبناني والفرقة الرابعة السورية تتحايل على العقوبات الاقتصادية المفروضة على النظام وتفتح “سوقا سوداء” للمحروقات في البلاد.

ونقل المرصد عن مصادره أن مقاتلي الحزب وعناصر الفرقة الرابعة التي قال إنها “تابعة لماهر الأسد” يقومون بجلب المحروقات مثل “البنزين والمازوت” من لبنان إلى سوريا عبر معابر غير شرعية في ريف حمص “لتتحول المنطقة هناك إلى إحدى كبرى منابع المحروقات في السوق السوداء ومنها إلى باقي المحافظات”.

وكشف المرصد نقلا عن مصادره التي لم يسمها، أن “أسعار المحروقات تصل إلى 2000 ليرة سورية للتر الواحد من المازوت، و2500 ليرة سورية للتر الواحد من البنزين”، مقابل 185 ليرة للتر المازوت و750 للبنزين وفق التسعير الرسمية.

وقال المرصد إن هذه الأسعار هي 3 أضعاف سعر المحروقات في لبنان، الذي يعاني هو الآخر من أزمة في المحروقات.

وأضافت مصادر المرصد السوري أن هناك أكشاكا مخصصة لبيع المحروقات المهربة من قبل حزب الله، انطلاقاً من قرب مصفاة حمص وصولاً إلى جسر تينة (بمسافة نحو 3 كم) بحسب المرصد.

 

 

المصدر: shafaqna

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد