المرصد السوري لحقوق الانسان: روسيا تجهز «قوات النمر» السورية للقتال في أوكرانيا

افاد “المرصد السوري لحقوق الانسان” المعارض ان قوات “الفرقة 25” التي يقودها سهيل الحسن، وتُعرَف بـ “قوات النمر”، واصلت تدريباتها استعداداً للقتال إلى جانب القوات الروسية في أوكرانيا.

وقال المرصد في بيان له الجمعة ان الفرقة 25 تجري تدريبات عالية المستوى لليوم الثالث في مناطق إدلب وريف حمص الشرقي وحماة، حيث إن الفرقة التي تجري تدريبات تعتمد عليها القوات الروسية بشكل أساسي في حربها ضمن الأراضي السورية، وممن تجهز عناصرها وقادتها للقتال في أوكرانيا إلى جانب الروس في حال الطلب”.

واضاف المرصد ان هذا الامر هو محاولة من قِبل الروس لإرسال رسائل إعلامية للمجتمع الدولي بأن فرقاً عسكرية تابعة لـجيش النظام تستكمل جاهزيتها بتلقي التدريبات للمشاركة في الحرب الروسية – الأوكرانية في حال تصاعدت حدة المعارك والمواجهات، بالتزامن مع عودة ممثلين عن القوى العسكرية السورية الموالية لروسيا من جولة استطلاع في روسيا”.

وتضمنت التدريبات عملية إنزال جوي لعناصر الفرقة حيث انطلقت المروحيات التدريبية من مطار حميميم في محافظة اللاذقية، وشارك في التدريبات نحو 700 عنصر سوري، وضباط من القوات الروسية.

وتأتي التدريبات بعد عودة ممثلين عن القوى العسكرية الموالية لروسيا من جولة استطلاع في روسيا.

 وأشار المرصد في 26 اذار الماضي إلى أنه “لا تزال المشاركة إلى الجانب الروسي تقتصر على زيارة ممثلين عن الفرقة 25 ولواء القدس الفلسطيني (التابع للجبهة الشعبية – القيادة العامة، بزعامة الراحل أحمد جبريل) وكتائب البعث والفيلق الخامس (الذي أسسته موسكو في ريف درعا) إلى روسيا لاستطلاع الأوضاع هناك، بينما على الأرض لم يشارك أي سوري في القتال الدائر إلى الآن، والشيء ذاته ينطبق على المرتزقة من فصائل الجيش الوطني وغيرهم، الذين أبدوا استعدادهم ورغبتهم في قتال الروس، والوقوف إلى جانب أوكرانيا للحصول على المنفعة المالية”.

المصدر: الشرق الاوسط

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد